أخبار

فاروق أبوعيسى لـ(التغيير) :”الانتقالية” لتصفية الانقاذ والكلام عن “فرصة للإسلاميين” تغبيش للوعي

الخرطوم- التغيير-شوقي عبد العظيم- انتقد فاروق أبوعيسى القيادي بقوى الإجماع الوطني الأصوات المنادية لعقد تحالفات مع “الاسلاميين” من أعضاء النظام السابق أو منحهم فرصة جديدة في الحياة السياسية خلال الفترة الانتقالية وأشار في تصريحات لـ(التغيير) أن الفترة الانتقالية يجب أن تخصص لتصفية نظام “تمكين الانقاذ والإسلاميين” وتهيئة البلاد لنظام حكم ديمقراطي تعددي.

وقال أبوعيسى أنهم في قوى الإجماع الوطني راهنوا على جماهير الشعب السوداني  في تغيير النظام في الوقت الذي كان لعدد من القيادات السياسية محاولات للوصول إلى السلطة عبر تحالفات وتسويات مع النظام البائد وقال ” في قوى الإجماع الوطني كانت ثقتنا كبيرة في أن التغيير سيتم عبر الشارع وجماهير الشعب السوداني بينما تلكأت قيادات سياسية وسعت لتحالفات مع النظام “.

وطالب القيادي بقوى الإجماع الوطني بمحاكمات سريعة لرموز النظام وقال ” لا أريد أن انتقد محكمة البشير وتكفيني الإدانة ولكن لا يمكن أن تستمر المحكمة أكثر من شهرين في قضية أموال ضبطت بمنزله” وأشار أبوعيسى إلى أنه مع المحاكمات العادلة في ظروف سليمة ولكن على أن تكون ناجزة لاسترداد حقوق السودانيين على حد قوله.

وفيما يتعلق بمطالبة البعض بإنجاز “عدالة إنتقالية” أشار أبوعيسى إلى أن العدالة الانتقالية ممكنة غير أنه اشترط أن تطبق بعد موافقة الضحايا وأولياء الدم وقال ” يجب أن لا تكون العدالة الانتقالية قرار أفندية في الخرطوم وتتم بعد موافقة الضحايا وأهل الدم في دارفور ممن تم اغتصاب أولادهم وبناتهم وأمهات الشهداء في أي مكان في السودان”.

واتهم الذين ينادون بأن يتم التعامل مع النظام السابق بديمقراطية إلى أنهم يسعون إلى تغبيش الوعي وقال ” نسمع كلاما كثيرا عن ضرورة أن نتعامل بديمقراطية مع النظام السابق نعم نحن مع الديمقراطية ولكن ليس مع نظام انفرد بالحكم ثلاثين عاما ومارس أقبح الممارسات تجاه أبناء الشعب وصادر ثروات البلاد عن طريق الفساد وتمكن من مفاصل الدولة، نعم نحن مع الديمقراطية ولكن ليس على الطريقة التي ينادي بها البعض ويسعون من خلالها لتغبيش الوعي” وأكد أن الفترة الانتقالية مهمتها تهيئة الأجواء للانتخابات وقيام نظام ديمقراطي تعددي يتوافق مع تركيبة أهل السودان .

وأكد أبوعيسى أن قوى الاجماع الوطني ستطلق نشاطا كثيفا خلال المرحلة المقبلة لمساندة حكومة الفترة الانتقالية وتحقيق مبادئ الثورة وقال ” أنا عدت للسودان لأعمل مع أخواني في قوى الإجماع الوطني وستشهد الأيام المقبلة نشاطا كثيفا لقوى الإجماع لمساندة الحكومة الانتقالية وتحقيق أهداف الثورة التي اطاحت بأقبح نظام تدثر بالاسلام ومارس الفساد والقتل ” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى