أخبار

مؤسسة (سيادية) تلزم موظفيها بالحلف على المصحف بعد تسريب مستندات فساد لـ(التغيير)

الخرطوم- التغيير، في خطوة غير مسبوقة قامت إدارة معهد العلوم القضائية والقانونية أمس الأحد بإلزام موظفيها بالحلف على المصحف بعد أن تسربت مستندات ومعلومات لـ(التغيير) نشرت في تحقيق مطلع يناير الجاري بهدف كشف الموظف الذي سرب المستندات للصحيفة .

وقال أحد الموظفين لـ(التغيير) ” كان قرار الحلف على المصحف مفاجيء لنا وإن لم تحلف ستتهم بتسريب المستندات وهذا سيؤدي إلى فصلك فورا من المعهد” وأضاف الموظف الذي طلب حجب أسمه أن سوسن شندي تدير المعهد بانفراد شديد وتفرق بين العاملين في التعامل ولا تتقيد بلوائح الخدمة المدنية في هذا الصدد

ونشرت التغيير تحقيقا كشف عن فساد في معهد العلوم القضائية والقانونية يتعلق بتجاوزات في تعيين خمسة قضاة كقضاة خبرات في درجات مختلفة، أقرت مديرة المعهد سوسن شندي بخطأ تعيينهم ولكنها حملت السلطة القضائية المسؤولية كما أقرت بشراء العملات الصعبة من السوق السوداء وكشف التحقيق عن عدم تقيد إدارة المعهد بضوابط قانون الشراء والتعاقد .

وتشير الوثائق إلى أن معهد العلوم القضائية كان يتبع لرئاسة الجمهورية والرئيس المخلوع البشير أصدر قرار تعيين مديرة المعهد بعد توصية من رئيس القضاء الراحل حيدر دفع الله إلا أنه وبعد سقوط نظام البشير بات يتبع للمجلس السيادي الانتقالي.

وقال خبراء قانونيون لـ(التغيير) أن إجراء إلزام الموظفين بالحلف على المصحف غير سليم وأنه من سلطات المحاكم ولا يتسق مع لوائح الخدمة المدنية وقال المحامي صالح أحمد ” من الأفضل أن تكون لجنة تحقق بحسب المتفق عليه في قانون الخدمة المدنية بدلا من إلزام الموظفين على حلف المصحف” ومضى صالح قائلا ” الأهم من معرفة الجهة التي سربت المعلومات والمستندات أن توضح إدارة المعهد إن كانت المعلومات التي نشرت صحيحة أم لا”

وسبق أن شكلت إدارة المعهد لجنة تحقيق لأحد موظفيها يعمل في إدارة الإعلام بتهمة أنه من سمح لصحفي من التغيير بدخول المعهد ومن المتوقع أن يتم فصله إلا أن اللجنة لم تصدر قرارها بعد.

وقال موظف من الذين أقسموا على عدم تسريب المعلومات ” أكدت الإدارة أن إجراءات القسم على المصحف ستشمل جميع الموظفين إلى أن يتم كشف من قام بتمليك الصحيفة المستندات”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق