أخبار

السودان : الجنيه يرتفع قليلاً ومصادر تؤكد مضاربة عناصر الأمن في الدولار

الخرطوم :التغيير- سجل الدولار هبوطا طفيفا، مقابل الجنيه السوداني وتراوح مابين 93 إلى 97 جنيها ، في تعاملات امس الأربعاء. يتراوح مابين 93 إلى 97 جنيها ، في تعاملات امس الأربعاء. وشهد الدولار ارتفاعا لمستويات قياسية خلال الأسبوع الجاري وصل إلى 104 جنيها وفي الأحيان 107 جنيها، وحسب متعاملون في سوق النقد الأجنبي فإن إشاعة زيادة ارتفاع الدولار الجمركي إلى 55جنيها أدى إلى زيادات غير مسبوقة في سعر الصرف.

وكشف احد التجار “للتغيير الإلكترونية ” فضل حجب هويته عن قيام مجموعة دال بشراء كميات ضخمة من الدولار قبل يومين بسعر 110 جنيها، وأكد أن معظم المضاربين في السوق الموازي من عناصر جهاز الأمن

ورصدت “التغيير” تباين في أسعار الدولار في السوق الموازي تراوح مابين 93جنيها إلى 97 جنيها، واكد تاجر آخر في حديثه” للتغيير  ” ان تجار العملة تكبدوا خسائر فادحة خلال اليومين الماضيين، وذكر أن الإشاعات تنعكس بشكل كبير على سعر الدولار، لافتا إلى أن ما نشر في الوسائط عن نية الحكومة إصدار قوانين رادعة ضد المضاربين في الدولار وملاحقتهم أمنيا أدى الي انخفاض سعر الصرف.

تعليق واحد

  1. كما قلت سابقا و لا زلت أقول أن السودان بين الأمم كمثال وضع الماء بين كل العناصر التي خلقها الله سبحانه وتعالى. كل العناصر ينكمش حجمها حين تتعرض للبردة و تزداد كثافتها إلا الماء فهو العنصر الشاذ و الوحيد الذى يتمدد و يزداد حجمه و تقل كثافتة عندما يتعرض للبرودة و لا يخضع سلوكة للقانون الذى يتبعه سلوك سائر العناصر الأخرى. ولذلك تم تسمية هذا بالسلوك الفريد أو الغريب للماء. كذلك السودان فهو فريد بين الأمم ولا يخضع لأى قانون من القوانين الإقتصادية أو الإجتماعية التي تخضع لها و تسير بموجبها سائر الأمم. فهو ظاهرة فريدة و شاذة.
    هنالك قوانبن و عوامل علمية و منطقية تتحكم في أسعار العملات فى كل دول العالم و البورصات إلا في السودان حيث نعايش ما نرا اليوم من العجائب و الغرائب الفريدة والعجيبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق