أخبار

خبير يحذر من اتساع معسكر الثورة المضادة ويرهن مكافحتها بسيطرة الحكومة السودانية

 

الخرطوم (التغيير) – حذر الخبير في فض النزاعات والاستاذ المشارك بمركز دراسات السلام بجامعة بحري جمعة كنده من اتساع دائرة الثورة المضادة بإفتعال حوادث تهدد السلام الاجتماعي في الجنينة وبورتسودان وقنبلة الحاج يوسف بالخرطوم ونشر عصابات النهب .

ورهن كنده في ورشة اقامتها لجان المقاومة بالخرطوم بحري يوم السبت مكافحة الثورة المضادة بتحسين أداء الحكومة الانتقالية وتقديم الخدمات الاساسية وقال “مكافحة الثورة المضادة يتوقف على الاداء المرض والفاعل للحكومة حتى لايتسع معسكرها  “.

وأوضح كنده ان التظاهرات التي تخرج في بعض الاحيان تتبنى شعارات الثوار لكن بملاحظات دقيقة تجدهم اقرب الى الثورة المضادة وتابع “ده شغل ثورة مضادة “.

وحول عملية السلام انتقد كنده تباين وجهات النظر داخل قوى التغيير حول المفاوضات موضحا ان الوحدة التي كانت لاسقاط النظام تحولت الى تفرقة وحذر من ان الحصول على الحرية ليس نهاية المطاف لان عدم الحفاظ عليها بالاجراءات اللازمة لتمتين الديمقراطية قد تجعلك تفقد الحرية لاحقا .

وتخوف كنده من الاستقطاب والاجندة الاقليمية في المفاوضات الجارية في جوبا حول سلام السودان موضحا ان دول الخليج وتشاد ومصر لديها تأثير على المفاوضين من الجبهة الثورية وحتى المكون العسكري نفسه .

وانتقد كنده عدم وجود استراتيجية لدى قوى التغيير الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية حول عملية السلام مبينا ان الأطراف السودانية تعمل الآن بنظرية رجل الاطفاء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق