أخبار

السودان: وزير المالية يعترف بإستمرار تجنيب الاموال والجزر المعزولة

الخرطوم (التغيير) – أقرّ وزير المالية والتخطيط الاقتصادي السوداني، ابراهيم البدوي، بوجود اموال مجنبة خارج ولاية المال العام بسبب ممارسات النظام السابق موضحا ان النظام البائد عمل على تهميش وزارة المالية وحول المؤسسات الى جزر معزولة .

ورهن، البدوي، في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين معالجة مشكلة تجنيب الاموال بتفكيكها من لجنة ازالة التمكين المكونة من السيادي ومجلس الوزراء وقوى التغيير مطالبا المراجع العام بإعمال سلطاته وادخال هذه الاموال الى ولاية المال العام .

وكشف البدوي عن حوار مع منظومة الدفاعات الصناعية التابعة للمؤسسة العسكرية بجانب الشركات التابعة الى الاجهزة السيادية موضحا ان المنظومة الدفاعية دعمت الموازنة بملياري دولار في موازنة العام 2020 .

وقال البدوي ” الحوار مع الاجهزة السيادية حول هذه الشركات سيكون مثمرا لايلولة الشق المدني الى المالية لكن الشق المتعلق بالصناعات العسكرية مهم لبناء الجيش الوطني وامتلاك التسليح “.

واقر البدوي بمواجهة صعوبات في توفير المشتقات النفطية والخبز لكنه وصفها بالمقدورة موضحا ان الحكومة الانتقالية تسعى الى ايجاد حلول مستدامة لهذه الازمات بجانب اتباع الاصلاحات الاقتصادية بالخروج المتدرج من الدعم للسلع الاساسية .

ونفى، البدوي اقامته في جناج فندقي كما ضجت وسائل التواصل الاجتماعي على حد قوله واوضح انه يقيم في شقته التي اشتراها قبل خمسة سنوات ونفى علمه ايضا بتورط شركة الفاخر في طباعة العملة السودانية وقال ” من لديه هذه المعلومات عليه اللجوء الى القضاء “.

ورهن البدوي رفع الدعم باللجوء الى الحوار المجتمعي موضحا ان السودان بدأ في سداد المتأخرات للصناديق العربية وكشف عن تمويل تنموي في موازنة العام الحالي بقيمة 156مليار جنيه من المكون الاجنبي .

واعلن عن زيارة مرتقبة في مارس للصندوق السعودي الذي يمول محطة كهرباء الباقير ومعالجة مياه الشرب في بورتسودان بجانب قروض لتمويل مشاريع الطرق ومحطة كهرباء الفولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق