أعمدة ومقالات

رداً على البرهان واسرائيل ملايين الأعلام الفلسطينية مقابل علم إسرائيلي واحد!.

رداً على البرهان واسرائيل

ملايين الأعلام الفلسطينية مقابل علم إسرائيلي واحد!.

حسن الجزولي

تحل يوم  غد الأربعاء 26 فبراير ذكرى أول تبادل رسمي للسفراء بين القاهرة وتل أبيب والذي شهده عام 1980، وهو اليوم الذي اعتبرته قطاعات واسعة في أوساط الشعب المصري، يوماً حزيناً في حياتها، وبمنفس المستوى يوماً للتحدي والصمود في وجه القوى الاقليمية والدولية التي عملت من أجل إجهاض قضية فلسطين وفتح الطريق واسعاً أمام تسوية سياسية كأحط صفقة سياسية يتم بها إعطاء الضوء الأخضر لاسرائيل لكي تتغلغل في أوساط شعوب المنطقة.

وقد سجل تاريخ تلك اللحظات المستفزة لأكبر قطاع من  الجماهير المصرية والعربية، أنه عندما ارتفع العلم الاسرائيلي جنباً لجنب مع العلم المصري فوق بناية السفارة الاسرائيلية بحي الدقي بالقاهرة، في هذه اللحظة فوجي طاقم السفارة الاسرائيلية ورجال الأمن والمخابرات المصرية وكل المسؤولين المصريين رفيعي المستوى، بمن فيهم أنور السادات شخصياً، بارتفاع آلاف الأعلام الفلسطينية على شرفات الشق والعمارات والبيون والمحال التجارية للمصريين، خاصة في الأحياء الشعبية، كتعبير حي رافض لخطوة التطبيع والخيانة التي جرها أنور السادات للأمتين المصرية والعربية.وفي نفس اللحظة شهدت مقار الأحزاب الوطنية المصرية والنقابات الحية والمؤسسات الشعبية المصرية اعتصامات، وسط حصار أمني مكثف، وانطلاق أناشيد بمكبرات الصوت للمطربين المصريين الذين ساندوا القضية الفلسطينية عبر التاريخ بحناجرهم والحانهم الشجية وفي قدمتهم أصوات كل من عبد الحليم حافظ وأم كلثوم.

وكانت “أم المفاجآت” هي أن أقدم الشاب سعد إدريس حلاوةن وهو من أهلي قرية أجهور الكبرى، بمحافظة القليوبية، على الاعتصام المسلح فى الوحدة المحلية بالقرية، في إحدى المقار الحكومية وتحويلة  إلى إذاعة عبر مكبر صوت تذيع أغانى عبد الحليم حافظ الوطنية، وخطب جمال عبد الناصر، وتلاوة من القرآن الكريم بصوت الشيخ عبد الباسط عبد الصمد، “وإعلانه أنه لن يفك الاعتصام إلابطرد السفير الإسرائيلى من مصر” فما كان من السادات شخصياً سوى إعطاء تعليماته للواء النبوي إسماعيل بتصفيته فوراً، وهو ما أقدم عليه وزير الداخلية بهدم ودك المبنى الذي تحصن به حلاوة ليصير أول شهيد يسقط ضد التطبيع مع إسرائيل.

وطالما أن الشئ بالشئ بُذكر، نسوق حكاية تتعلق برفض التطبيع في أوساط الشعب المصري، حدث أن زار السفير الاسرائيلي في مصر وقتها نتنياهو بن اليسار في نفس سنوات السادات طبيب الاسنان المصري الشهير كمال الابراشي  لعلاج اسنانه، وعندما سأله السفير عن التكلفة بعد علاجه قال له الابراشي: 50 الف دولار ثم طلب منه كتابة الشيك باسم السيد ياسر عرفات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية!.

وبعد  ،،

ونحن نشهد في بلادنا الفصل {ربما} قبل الأخير بالاقدام على تطبيع علاقاتنا وحياتنا مع الكيان الصهيوني رغماً عن أنوفنا وأنوف ثورتنا الشامخة ومجلسي سيادتنا ووزرائنا  وقوتنا في الحرية والتغيير إضافة لمجلس مهنييننا الموقر، فلابد من خطوة شعبية جماهيرية،  وهي أن ندعو باسم صحيفة الميدان وقرائها الكرام، إلى رفع أعلام فلسطين بملايين الرايات والساريات أعلى بيوتنا وحوانيتنا ومدننا وقرانا بمجرد أن يرتفع علم إسرائل واحد في سماء عاصمة بلادنا الحبيبة، ولنستعد لهذه الخطة منذ الآن.  ولا نامت أعين الجبناء!.

ـــــــــــــــــــ

* نشرت بصحيفة الميدان.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق