تقارير وتحقيقات

( التغيير)  تعترض ( اصلاحات اقتصادية)  في اجتماع القصر الرئاسي 

الخرطوم (التغيير) – إعترض وفد قوى التغيير على برنامج  وزير المالية ابراهيم البدوي برفع الدعم عن السلع الأساسية لمعالجة ازمة الطوابير والاقتصاد الخانق وهي اصلاحات حظيت بتأييد من رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ومجلس السيادة أثناء اجتماع مشترك بين المجلس السيادي والوزراء وقوى التغيير يوم الخميس .
وأبلغ مصدر ( التغيير الالكترونية ) ان رئيس مجلس السيادة الفريق اول عبد الفتاح البرهان قال خلال الاجتماع الذي عقد مساء الخميس ان « المواطنين يعانون من صفوف الخبز والوقود ولابد من معالجات جذرية مهما كلف الامر ».
وبحسب مصدر فإن البرهان اكد ان البرامج الفضفاضة لا تحل المشكلات وطالب بإتخاذ اجراءات تتسم بالشجاعة او الإقرار بالفشل محذرا من منح الفرصة للمتربصين  .
فيما اكد حمدوك في ذات الاجتماع ان مجلس الوزراء عقد اجتماعا استمر لاربع ساعات موضحا ان تشكيل اللجان لم تثمر عن حلول واضاف « الناس يعلمون توصيف الازمة ولانود اضاعة الوقت ونحن اتفقنا على قرارات محددة  ».
وتابع « هذه المرحلة تتطلب قرارات صعبة ».
من جهته ذكر وزير المالية ابراهيم البدوي ان الاقتصاد السوداني يعاني من تشوهات مطالبا بالاسراع في الاصلاحات المطلوبة .
وقال البدوي ان رفع الدعم عن البنزين يوفر للحكومة 42 مليار جنيه بنهاية مارس بجانب رفع متدرج للجازولين من يونيو 2020 الى يونيو 2021يوفر 42 مليار جنيه .
واضاف البدوي « رفع الدعم الجزئي عن الكهرباء يوفر هذا العام 20مليار جنيه مع الابقاء على الدعم التقاطعي».
واعترف وزير المالية ان عدم التوافق السياسي حول رفع الدعم عن السلع ادى إلى تفاقم الازمة التي كان ينبغي ان تنتهي في يناير مع تنفيذ الموازنة .
واشار البدوي الى ان البدائل الحكومية لرفع الدعم مساعدة الشبكات الاجتماعية مباشرة وزيادة الحد الادنى للاجور على مرحلتين الى 3 الاف جنيه اعتبارا من ابريل  .
واضاف « رفع الدعم يساعد على دعم التعليم والصحة وفتح.فرص توظيف جديدة ».كما اعلن البدوي عن مقترحات حول سعر الصرف بتعويم سعر الصرف للصادر وتثبيت الدولار الجمركي .كما اعلن البدوي ان رفع الدعم لايشمل الغاز والقمح.
وكشف مصدر ان البنود التي طرحتها قوى التغيير في الاجتماع لتفادي رفع الدعم لم يتحمس لها البرهان وحمدوك.
وبعد جدال طويل قرر الاجتماع تشكيل آلية معالجة ازمة الخبز والوقود وسعر الصرف من المالية والتجارة والصحة والطاقة والري والعدل والثروة الحيوانية والسيادي .
وشملت الآلية من قوى التغيير علي الريح السنهوري ومريم الصادق المهدي وايمن خالد وفيصل شبو ومحمد شيخون وابراهيم الشيخ على ان يترأسها نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو كما يضم الآلية عضو مجلس السيادة محمد الفكي ومريم الصادق مقررة للآلية .
وذكرت مصادر متطابقة ان قوى التغيير طرحت مقترحات بإيقاف شركة الفاخر من احتكار تصدير الذهب وانشاء بورصة للذهب لمحاصرة التهريب ومطالب اخرى طرحت اثناء الاجتماع بإعفاء المدير المكلف للبنك المركزي السوداني على ان تخضع الآلية كل الرؤى للنقاش والخروج بصيغة موحدة قبل المؤتمر الاقتصادي بجانب الاسراع في معالجة الازمات الاساسية .

تعليق واحد

  1. يا محرر التغير
    وياكاتب المقال العتيد
    جريدتك اسماها التغير
    وما زلت تبهم من املا عليك هذا التصريح
    وافضي اليكم بوجود صيانه وحل وتركيب
    اليس الاحرار بك أن تكتب ما نعانيهوتنتقد من موعد الصيانه الذي بدأت الشركه الموقر من اللعب فيه
    ومدير شركه لا يعرف معني أن هناك شئ اسمه احتياطي أزمات كان وفر الجاز ليه
    صباح الخير ياالتغير
    اهو كلام بتلعبو بيه
    ويامحرر المقال مضي عهد صرح مصدر مسئول
    وقال الهمام المصون
    اذكر اسماء ولا خايف يقطعون من بيتكم الكهرباء والنور
    امضاء
    وانا اعتذر لك عن ما كتب
    لان العلم نور يكشف المسطو ر
    فانت معذور
    من اين تاتي بالنور معندك مولد وفي الجاز معذور
    فكيف كتكتب بوضوح
    بدون مصدر مسئول تقول اسماء علي طول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق