أخبار

مسؤول سوداني:أنس عمر مجرم حرب والوطني والحركة الاسلامية لن يحكموا مرة اخرى

أعلن وزير الاعلام فيصل محمد صالح ان الحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني لن يعودوا الى السلطة مرة اخرى (انتهى الامر تماما) لافتا الى ان الشعب السوداني (وضع انوفهم في التراب )

وقال صالح في مقابلة مع قناة سودانية 24 مساء الاربعاء ردا على مقالات الكاتب الصحفي والمقرب من المخلوع الطيب مصطفى ” الطيب جاهل وهو سعيد بجهله ولايستحق الرد والمطلوب هو اغلاق الاموال التي كانت تصب في الصحف المقربة من النظام السابق

وتابع ” هذه الاجراءات مطلوبة وضرورية وصحيفة الانتباهة تأسست بأموال الدولة”.

وحول تصريجات الوالي السابق لشرق دارفور أنس عمر اجاب صالح ” أنس عمر مجرم حرب بتصريحاته الشهيرة في شرق دارفور يجب ان يتم اقتياده الى المحاكمة”.

وأكد صالح ان الحكومة او بعض الطاقم الوزاري مستعدون للتنحي وأضاف ” اقالة الحكومة اوبعضها لايعني ذهاب الثورة وعودة الحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني، سيأتي آخرون يمثلون قوى الثورة ونحن نعترف بوجود ازمات اقتصادية خانقة مستعدون للذهاب”.

 

وكشف صالح انه اقترح على رئيس الوزراء عبد الله حمدوك تقديم استقالات جماعية من الوزراء فور توقيع السلام لاعادة تشكيل الحكومة ورفع الحرج عن حمدوك وتابع ” الاقالة لاتعني ان الثورة انتهت فالثورة مستمرة بكل الاشخاص عدا الحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني “.

واشار صالح الى ان مدير جهاز الامن الاسبق صلاح قوش حاول استمالة بعض الاطراف في قوى التغيير ليكون جزء من الثورة وتصريحات حول فتح بعض المسارات الى القيادة العامة غير مهمة لأن الملايين دخلوا القيادة عنوة واقتدارا .

وأبان صالح انه لايستطيع ايقاف الصحفيين الموالين للنظام المخلوع لأن القانون لاينص على ذلك لكن يمكن نزع الامتيازات التي حصلوا عليها والتسهيلات التي قدمت اليهم من جهاز الامن .

وذكر صالح ان الشراكة بين المدنيين والعسكريين تحتاج الى وقت طويل وقال ان بعض الاضطرابات التي تحدث نسبة لعدم الانسجام بين السيادي ومجلس الوزراء وقوى التغيير لكن المصفوفة الأخيرة وضعت حدا لهذه الاشكالات .

وتابع ” النموذج السوداني والشراكة الحالية بين العسكريين والمدنيين مزعج لبعض الدول لكننا نقول اننا لانريد تصدير هذا النموذج اليكم نحن نريد ان نؤسس هنا فقط وليس لدينا حل سوى هذا النموذج  “.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى