أخبار

أطباء السودان: تعطل اغلب المستشفيات الخاصة بالقضارف والمخزون لن يصمد كثيراً

الخرطوم (التغيير) –  حذرت لجنة أطباء السودان المركزية، من تفاقم الأوضاع الصحية بولاية القضارف حال تزايد معدلات الإصابة بفايروس كورونا، وكشفت عن تعطل اغلب المستشفيات الخاصة بسبب توجه أعداد كبيرة من مصابي كوفيد 19 لها.
واوضحت اللجنة في تقرير  ميداني عن الوضع الصحي بالولاية، التي وصلت اعداد الحالات المؤكدة بها الى (31) حالة ان مستشفى القضارف العام هو المرفق الوحيد الذي تمت فيه التجهيزات لاستقبال الحالات من المدينة  والقرى حولها، بجانب تجهيز مدرسة كموقع للحجر الصحي والعزل لكنها لا تستوفي الشروط المطلوبة.
وكشفت اللجنة عن عدم وجود معمل للفحص بالولاية لذلك يتم إرسال العينات إلى معمل النيل الأزرق بولاية الجزيرة، في وقت تتجه الجهات المختصة لفتح معمل بالقضارف.
وأشار التقرير إلى أن وزارة الصحة الاتحادية قامت بتجهيز بعض الفرق من الوبائيات لتطبيق بروتوكول الإحالة لمناطق العزل ولكنها غير جاهزة لتغطية الحالات، وبشأن الإمداد الطبي ذكر التقرير ان وزارة الصحة الاتحادية قامت بإرسال (ppe, swabs)  للعينات، وتم سد باقي النقص من مبادرات وعون ذاتى من الإختصاصيين، ووصفت اللجنة المخزون الطبي بالمعقول غير أنه لن يصمد كثيراً في حال تفاقم الحالات.
وكشف التقرير عن تخصيص عنبر فى حوادث مستشفي القضارف للمصابين، كما تم تجهيز نظام الفرز البصري الا أن اللجنة لاحظت عدم استجابة الأطباء والكوادر الصحية وتقني المعمل وجزء كبير من المحضرين والمخدرين وبقية الكوادر عموما.
وأشارت اللجنة الى أن المستشفي قامت بتأجير مركبة لترحيل الكوادر للمستشفى لكنها تستهلك وقتا طويلا مما يتسبب في تأخير وصولهم للمستشفي ، ووصفت لجنة الأطباء استجابة تطبيق الحظر  بالضعيفة، وطالبت المواطنين بالالتزام بكل موجهات وزارة الصحة، بالتباعد الاجتماعي وتجنب الازدحام والمصافحة والتجمهر في المنازل وغسل الأيادي بالصابون أو المعقمات فضلا عن التقليل من تداول الأغراض والأواني والمواد التي يمكن أن تساهم في نشر الوباء.
ووجهت الكوادر الطبية والصحية بالتعامل مع أي مريض كحالة اشتباه حتى يثبت العكس، والالتزام بوسائل الوقاية الشخصية الصحيحة دون مغالاة والاطلاع على بروتوكولات طريقة استخدام وسائل الوقاية، إضافة 
 لتغطية المستشفيات الملزم واعتبرت أن نقص الكوادر أكثر ضرراً من الكورونا، وشددت على التعاون مع الإدارات في تنفيذ نظام للفرز البصري والعزل مع مراعاة أسس مكافحة العدوى.
يذكر أن التقارير الميدانية التي تصدرها اللجنة معنية بالأوضاع الصحية  في كل ولاية على حدة في ظل جائحة كورونا  وحثت اللجنة المواطنين والكوادر الطبية على التعامل مع الوضع بجدية ومسؤولية بناءً على هذه التقارير؛ حتي يتم تجاوز هذه المرحلة بأقل الأضرار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى