أخبار

مذكرة تطالب التحالف الحاكم بتمثيل 40% للنساء في حكم ولايات السودان

 الخرطوم (التغيير) – دفعت اجسام نسوية وتجمع مدني في السودان، اليوم الاحد بمذكرة للمجلس المركزي لقوى اعلان الحرية والتغيير -التحالف الحاكم في البلاد- طالبت فيها بتعديل قائمة الترشيحات المسربة لحكام الولايات وضمان مشاركة النساء.

واشترطت المذكرة بضرورة ان تأتي الترشيحات من الولايات وان يكون الترشيح من كل الأجسام الموقعة على إعلان الحرية والتغيير دون أي إقصاء، و ان ترفع كل ولاية على الأكثر ثلاثة مرشحين تكون من بينهم امرأة واحدة على الأقل، ترفع الترشيحات للمجلس الأعلى للمفاضلة بين الأكفاء.

واقترحت المذكرة، ان يتم تمثيل النساء بنسبة لا تقل عن 40 % في مجمل القائمة النهائية للولاية، وللشفافية واشراك الجماهير نشر البرامج والسيرة الذاتية لكل المرشحين/ات.

واشارت المذكرة إلى ضرورة ان يتضمن البرنامج المقدم من قبل المرشح اوالمرشحة ما يؤكد الإلمام الجيد بموارد الولاية الاقتصادية و كيفية ادارتها لتنمية الولاية. وان يخصص جزء من ميزانية الولاية لتنمية قدرات النساء وتحسين ظروف عملهن والعمل على إزالة كل اشكال التمييز ضدهن.

واشترطت المذكرة ضرورة المام المرشح او المرشحة بتفاصيل الولاية تاريخها وحدودها وقبائلها وموروثاتها الثقافية والاجتماعية والسياسية. وتفاديا لتكرار الأخطاء يجب التأكيد على مشاركة كل الاجسام والتنظيمات الموقعة على إعلان الحرية والتغيير في مجمل عملية الاختيار ، وينطبق هذا أيضا على كل لجان الإختيار لشغل المناصب العامة في كل مواقع الحكم الولائي والمفوضيات.

ودعت المذكرة للاسراع بتعيين الحكام المدنيين في الولايات لأسباب المعاناة المتمثلة في استمرار سلطة فلول النظام البائد و الدولة العميقة حيث لم يتم اجتثاثها بالكامل بعد، لكن في ذات الوقت نعي أن التغيير الممرحل والخطوات الصحيحة الثابتة، هي التي يمكن أن توصل المسيرة إلى مبتغاها .

تعليق واحد

  1. من الخطأ اعتماد الجندر واحدا من شروط الاختيار للمناصب يجب التركيز فقط على المؤهلات والخبرات والقدرة على تحمل صعوبات المنصب والعراقيل التي يضعها أعداء الثورة من الكيزان ومن لف لفهم. لذلك لا ضرر على النساء اذا كان كل الولاة رجال مؤهلون وأصحاب كفاءة ووعي ولا ضرر على الرجال إذا كان كل الولاة نساء مؤهلات وأصحاب خبرات ووعي.. ولكن الضرر كل الشرر يقع على الجميع رجالا ونساء ووطنا اذا اعتمدنا على اامحاصصة في الاختيار للمناصب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى