أخبار

الخرطوم: سنواصل التفاوض مع واشنطن حول تفجير السفارتين رغم فرض تعويضات عقابية جديدة

الخرطوم : التغيير 
قالت وزارة العدل أن المحكمة العليا الأمريكية فرضت  تعويضات عقابية (Punitive Damages) بمبلغ 826 مليون دولار على حكومة السودان،بشأن قضايا تفجير سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي ودارالسلام عام 1998، لكنها في ذات الوقت امتنعت عن التقرير بشأن صحة فرض تعويضات عقابية بموجب القانون الولائي بقيمة 3.5 مليار دولار واكدت ان الأخيرة لاتزال خاضعة للتقاضي أمام محكمة الاستئناف بين السودان والمدعين.
واوضحت الوزارة في بيان توضيحي ان حكم المحكمة العليا الأمريكية الصادر امس الاثنين،يتعلق بالأحكام الغيابية التي كانت قد صدرت ضد حكومة السودان قبل عدة سنوات في قضايا تفجير سفارتي  نيروبي ودار السلام والتي بلغت التعويضات الكلية فيها 10.2 مليار دولار.
واشارت الى أن معظم التعويضات العقابية التي كانت قد فرضت على السودان، والبالغة 3.5 مليار دولار من جملة التعويضات العقابية الكلية التي تبلغ 4.3 مليار، فُرضت بناءً على القانون الولائي (State-Law Punitive Damages)، وليس القانون الفيدرالي. ولذلك فإن بقية التعويضات العقابية البالغة 3.5 مليار دولار لا تزال خاضعة للتقاضي أمام محكمة الاستئناف بين السودان والمدعين.
ولفت بيان الوزارة إلى أن حكم المحكمة العليا اليوم امتنع عن الجزم بمدى صحة منح أية تعويضات أخرى للمدعين بموجب القانون الولائي.
وذكرت أن حجم التعويضات المختلفة التي منحتها المحكمة للمدعين بموجب القانون الولائي تمثل الجزء الأكبر من مبلغ التعويضات الكلي الذي حكمت به المحكمة في هذه القضايا، حيث يعادل حوالي 7.5 مليار دولار من إجمالي مبلغ الــ 10.2 مليار دولار كتعويضات شاملة بما في ذلك التعويضات العقابية والتعويضات عن الخسائر. وبالتالي، ووفقاً لقرار المحكمة العليا الصادر اليوم، فإن مبلغ 7.4 مليار من إجمالي الأحكام الغيابية البالغة 10.2 مليار دولار، سيكون عرضة للتقاضي مجدداً بين السودان والمدعين أمام محكمة الاستئناف في الفترة القادمة.
واكدت حكومة السودان تطلعها إلى متابعة الإجراءات القضائية القادمة في هذه القضايا، وقالت  أنها ستظل منخرطة في التفاوض مع الولايات المتحدة لتسوية هذه القضايا وتطبيع العلاقات معها بشكل كامل، وتحرير الشعب السوداني من إحدي التركات الثقيلة للنظام المباد، قبل أن تعبر عن تعاطفها الثابت مع ضحايا العمليتين الإرهابيتين على سفارتي الولايات المتحدة  وجددت التأكيد على عدم علاقتها بهما أو بأي أعمال إرهابية أخرى. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق