أخبار

مصادر: إتجاه لإصدار قرار باداء شعائر صلاة العيد في السودان بالمنازل

الخرطوم (التغيير) –  وافق مجلس الأمن والدفاع على توصية اللجنة العليا للطوارئ الصحية بتمديد الحظر المطبق بولاية الخرطوم، لأسبوعين آخرين إبتداءاً من يوم الثلاثاء مع التأكيد على منع حركة المواصلات الداخلية، و مركبات نقل الركاب من وإلى ولاية الخرطوم.
 في الأثناء علمت “التغيير الإلكترونية” من مصادر مطلعة اعتزام  وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، اصدار قرار بشأن أداء شعائر صلاة العيد بالمنازل في ظل ارتفاع معدلات الإصابة بفايروس كورونا بالبلاد. 
وقالت اللجنة العليا للطوارئ الصحية في بيان انها راجعت الموقف الصحي بالبلاد للثمانية أسابيع الماضية، ووقفت على مستوى تزايد وإنتشار الإصابات وحالات الوفاة، ومدى فعالية الإجراءات الإحترازية في التقليل من الإنتشار.
واشارت اللجنة الى، أن العدد الأكبر من الإصابات المؤكدة والمسجلة لا يزال في ولاية الخرطوم بنسبة تفوق ال 80 % مقارنة بباقي الولايات، حسب التقارير الطبية التي تعدها وزارة الصحة.
واكدت فاعلية إجراءات الحظر المطبقة بولاية الخرطوم، في الحد من الزحام والإختلاط، بسبب تفاعل المواطنين بوعي مع الموجهات التي قدمتها السلطات واشادت بصبر وتفاني القوات النظامية العاملة في تطبيق الحظر.
وحذرت اللجنة من أن ظروف عيد الفطر المبارك، ربما شكلت فرصة لتجاوز الإشتراطات الصحية الضرورية للحد من إنتشار الوباء لدى بعض المواطنين، لكونها مناسبة دينية عزيزة، ولكن بجانب آخر ومع ظروف الجائحة يبقى من الضروري عدم المساعدة فيما يضر المجتمع ويعرضه للمخاطر والقاعدة الفقهية المشهورة (لا ضرر ولا ضرار).
واعربت لجنة الطوارئ الصحية عن تفهمها لما تسببه إجراءات الإغلاق من ضيق على المواطنين ومن تقييد للحركة وتعطيل للمصالح، وقالت : تبقى الخيارات أمامنا معدومة في مثل هذا الحال، عليه سوف يتكثف عمل فرق الفحص الطبي خلال مدة الحظر لكي تعطي المؤشرات التي تساعد على الرفع التدريجي للحظر.
في ذات السياق تتجه وزارة الشؤون الدينية والأوقاف لإصدار قرار بأداء شعائر صلاة العيد بالمنازل، بعد موافقة مجلس الأمن والدفاع على مقترح اللجنة العليا للطوارئ الصحية بتمديد  الحظر الشامل لمدة أسبوعين، واكدت مصادر لـ”التغيير” أن اجتماع اللجنة العليا سيفصل غدا في القرار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق