أخبار

مجلس الوزراء السوداني يدرس إلزامية الكمامات وأكرم يشكو ضعف تطبيق الحظر 

تداول مجلس الوزراء السوداني اليوم الثلاثاء  مقترحا بإلزام المواطنين بإرتداء الكمامات لتفادي فايروس كورونا الجديدي الذي أصاب  أكثر من ألفي شخص في السودان خلال 70 يوما..

وأثنى مجلس الوزراء في جلسته اليوم على  عودة المراكز الصحية وفتح المستشفيات لاستقبال الحالات الأخرى للمرضى من غير المصابين بالكورونا ووجه  بمعالجة أوضاع  العالقين بالخارج وأهمية اتخاذ إجراءات تتسق والمواثيق الدولية.

وعقد مجلس الوزراء اجتماعه الدورى، يوم الأربعاء، برئاسة عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء، وناقش تقريراً حول الوضع الأمني بالبلاد قدمه وزير الداخلية الفريق أول شرطة الطريفي ادريس، عن الموقف الجنائي بالبلاد وعن الأحداث في جنوب دارفور وجنوب كردفان وكسلا والخرطوم ، وعن  ملابسات وفاة القيادي في النظام البائد، الشريف أحمد عمر بدر، فضلاً عن بعض الاحتجاجات نتيجة للنقص في خدمات المياه والغاز والوقود .
وقال وزير الثقافة والإعلام المتحدث  الرسمي باسم الحكومة، فيصل محمد صالح في تصريحات صحفية، إن مجلس الوزراء تداول حول تطبيق إجراءات الحظر مشيراً إلى عدم التزام المواطنين بالاغلاق، مبيناً أن المجلس شدد على تقوية دور الشرطة في تطبيق إجراءات الحظر واتخاذ الإجراءات القانونية.
وذكر صالح  أن مجلس الوزراء استمع إلى إفادة حول مستجدات جائحة كورونا بالبلاد قدمها وزير الصحة اكرم على التوم، الذي أشار إلى عدم التزام المواطنين بالحظر، وعدم ضبط التصاريح وضعف التنسيق، مما أدى إلى زيادة حالات الإصابة التى بلغت (٢٧٠٠) حالة فيما بلغت نسبة الوفيات أدني معدل على مستوى العالم (٤٪).

وناشد وزير الصحة مجلس الوزراء لإصدار قرار بوقف الانتشار خارج العاصمة، وإغلاق المحليات التى تظهر فيها حالات الإصابة، لأهمية التقصى والاحتواء

، كما  اطلع  الوزير المجلس على  جهود الوزارة في إعداد الخطة التنبؤية بشأن كرونا، وخطة توسيع المعامل وتوسيع سعة العزل ومعالجة الخلل الناتج عن سوء الإدارة، وأشار إلى استمرار جلب المعينات والألبسة الواقية وتوزيعها على الولايات.
وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة أن مجلس الوزراء استمع الى إفادة حول اجتماع أصدقاء السودان بباريس في ٧مايو ٢٠٢٠م، قدمها وزير المالية والتخطيط الاقتصادي د.ابراهيم البدوي، الذي أشار إلى تأمين أصدقاء السودان على دعم الحكومة الانتقالية لتجاوز التحديات ومجابهة وباء الكورونا، بجانب دعم السودان لإنفاذ البرنامج الاجتماعي كبرنامج تعويضى للإصلاحات الاقتصادية.

ونقل وزير المالية  التزام بعض دول الاتحاد الأوروبي  بتقديم دعم قدره (١٠٠) مليون دولار من المانيا وفرنسا، إلى حين تقديم الدعم الأكبر في مؤتمر المانحين الذي سينعقد في يونيو القادم.

وتطرق وزير المالية إلى تطبيق الهيكل الراتبى الجديد وقال انه استهدف تحقيق الرضا الوظيفي ومعالجة التشوهات التي استمرت  في الفترة السابقة.

وأبان الوزير  أن الهيكل يُطبق حالياً على الخدمة المدنية، لافتاً إلى أنه تمت معالجات خاصة للقضاة والمستشارين القانونين وكذلك لجهاز الشرطة والقوات النظامية الأخرى، مشيراً إلى أن مجلس الوزراء وجه بمعالجة مرتبات الشرطة التى حدثت فيها بعض المفارقات، تقديراً للدور الكبير الذي تقوم به في ظروف البلاد الحالية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق