أخبار

في ذكرى مجزرة القيادة . .عضو بـ(السيادة): قتل المتظاهريين من أجل الحياة الكريمة فضيحة

أكدت عضو مجلس السيادة السوداني عائشة موسى أن القصاص والعدالة أقل إجراء نفعله للشباب والفتيات الذين خرجوا من أجل تحقيق الحياة الكريمة للسودانيين واصفة “قتل من خرجوا لمطالب الحياة الكريمة بالفضيحة”.

ووقف أعضاء مجلس السيادة عائشة موسى وصديق تاور وحسن شيخ إدريس اليوم الخميس حدادًا على أرواح شهداء فض اعتصام القيادة العامة في القصر الرئاسي وعزف السلام الجمهوري بواسطة فرقة عسكرية.

ووصفت عضو مجلس السيادة عائشة موسى فيي تصريحات صحفية الخميس بالقصر الرئاسي عقب وقفة حداد لإحياء الذكرى الأولى لمجزرة القيادة العامة بـ”اليوم الحزين” وقالت ” لن نحتفل بالحداد سنحتفل بالموسيقى والسلام الجمهوري “. معربة عن أملها بوداع حقبة يقتل فيها السودانيون.

وأضافت “هذه الثورة بنيت على الدماء الطاهرة للشهداء منذ وصول النظام البائد الى السلطة عام 1989 سنحتفل بالسلام الجمهوري الذي ماتوا من أجله ولن ينتهي حزننا حتى يتم القصاص والعدالة”.

وأثنت عضو مجلس السيادة عائشة موسى على تصريحات أدلت بها والدة الشهيد قصي حمدتو لإذاعة محلية مساء الأربعاء والتي ذكرت فيها أن لاتريد القصاص من قاتل ابنها ويكفي ان تتحقق أهداف الثورة التي مات من أجلها قصي.

وتابعت “والدة الشهيد قصي حمدتو لم تكترث بالقصاص لأن قاتل ابنها كما قالت سيأخذ جزاءه من الله وكلنا لا نطالب القصاص لكن العدالة مهمة يجب ان تسرع اللجان في الكشف عن الجناة وإراحة الأباء والأمهات والشباب الذين أسمع هتافاتهم يوميا ومطالبتهم بالعدالة”.

وأضافت “نجحت الثورة رغم الثمن الفادح في قتل السودانيين الذي يجب أن يتوقف فلا يمكن أن نقتل المواطنين الذين خرجوا للمطالبة بالحياة  الكريمة والرفاهية هذه أسميها فضيحة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى