أعمدة ومقالات

عادل الباز وتفكيك الجيش: الكوزونا داء ما منه شفاء

الباقر العفيف

لا ينتابني شك أن “الكوز” كائن مريض. فالكوزنة مرضٌ خبيثٌ، أشدُّ خبثا وفتكا بالإنسان من السرطان. هي مرضٌ عقلي ونفسي وروحي. يصيب العقل بعطب يعميه عن رؤية الحق. ويصيب النفس بخلل يوقظ حيوانيتها ويقتل إنسانيتها ويجعلها أمَّارة بالسوء والشرور. ويصيب الروح بعاهة تجعلها كثيفة متخثرة مُخلِدةً إلى الأرض لا علاقة لها بالسمو والنبل وشفافية الأرواح.  والكوزنة من نوع الأمراض التي تؤثر على كيان الإنسان وجسمه فتحوله هو الآخر لكيان شائه وقبيح. ومن هنا جاءت عبارة “الكوز كائن متحول”. وكما هو معلوم فالكوزنة تجعلك منشغلا على الدوام بالعالم الخارجي، محاربا لطواحينه، مستغرقا في عداواته، غافلا تماما عن عالمك الداخلي ومهملا له بينما هو يَتَجَرَّف ويَتَهَّدم وينخر فيه السوس حتى يصبح أرضا بورا، وقاعا صفصفا، وربعا خاليا، لا تنبت فيه شتول المشاعر الانسانية ولا يعرف حساسية التماهي مع المستضعفين.

الكوزنة تجعلك دائم الحنق والغضب والتوتر. تجعلك دائما مرعدا مزبدا متوعدا، لاعنا شاتما بذيئا، هامزا غامزا لامزا، عابسا مكشرا وقبيحا. إنها ببساطة تجعلك إسحق فضل الله والطيب مصطفى وربيع عبد العاطي ونافع علي نافع وعلي عثمان محمد طه وصلاح قوش والطيب سيخة وحاج نور وأحمد هرون وأمين حسن عمر والزبير مجمد حسن وحسين خوجلي والرزيقي وعبد الحي يوسف والقائمة تطول.

الكوزنة تُنَجِّس الإنسان، فيصبح مثل الإناء الذي ولغ فيه الكلب، لا يطهر حتى إذا غُسِل “سبع مرات إحداهن بالتراب”. الكوزنة داء ليس منه شفاء، إلا من “تَدَارَكَهُ نعمة من ربه”. وحتى هؤلاء، كثيرا ما تركت فيهم عاهة تظهر الفينة بعد الفينة، تزيد أو تنقص بحسب حظوظ البشر المتفاوتة. فالكوزنة قد تضمر وقد تَدِقُّ ولكنها لا تنتهي.

الكوز لا يمكن أن يتصالح مع الثورة. فهي تمثل أسوأ كوابيسه التي يتمنى أن يصحو منها ذات صباح فلا يجدها. إنها إحراجه الدائم وأزمة ضميره الميت أصلا. فهذا الشعب نبذه وأخرجه كما يخرج المبطون أذاه من أسته. فأين يذهب؟ وأي أرض تقله وأي سماء تظله؟ لم يبق لهم من أمل سوى الجيش. يريدونه أن يطأ لهم الشعب ببوته، ويُبَرِّكه ويُلجِمه لهم ليركبوه من جديد وهيهات. فهم لا ينفكون يتبتلون في محرابه، يداهنونه ويتملقونه ويتذللون له ويقدمون له القرابين ويسبحون بحمده بكرة وعشية وكأنه مسيحهم المخلص وربهم الأعلى.

يستنكر عادل الباز الدعوة لإعادة هيكلة الجيش ويسميها تفكيكا للجيش ومؤامرة عليه، وينفي عنه الأدلجة. فهو يقول:”من الحجج الجديدة لنج هو الادعاء بأن الجيش مؤدلج يمثل الحركة الاسلامية ولا يمثل السودان”. فهل هذه حجة جديدة لنج؟ هل أنت أمين مع نفسك يا رجل؟ أما أتاك حديث الجنود؟ ألم يصل إلى سمعك فصل عشرات الآلاف من الضباط وضباط الصف؟ أم كان في أذنيك وقر؟ أتنكر أنكم جعلتم من الدخول للكلية الحربية وقفا على عضوية تنظيمكم ومن تزكونهم؟ أتنكر أنكم باسم التأصيل غيرتم عقيدة الجيش لتتطابق مع عقيدة التنظيم؟ أتنكر أنكم حولتم الحرب في الجنوب لجهاد ديني ضد الكفار؟ أتنكر أنكم أنشأتم الدفاع الشعبي والأمن الشعبي والأمن الطلابي وكتائب الظل؟ يترك عادل كل هذا جانبا ولا يجد دليلا واحدا يحاول به إنكار أدلجة الجيش سوى كون الشعب اعتصم حول القيادة العامة. يقول “أنه هو ذات الجيش الذي هرولوا إليه ليحلهم من (الكيزان)” ويقول في موضع آخر “تعقلوا بأستار مباني القوات المسلحة التي تولت حمايتهم في الساعات الحاسمة، فكيف لجيش الكيزان أن يحل الثوار من الكيزان.!!”. معقولة يا عادل دي حجة تقابل بيها ربك ياخي؟ هذه حجة بائسة هشة وركيكة. هذه حجة إما أنها غبية أو تفترض فينا الغباء. ولكن قبل دحض هذه الحجة الفقاعة دعونا أولا نسأل عادل هل حقا “هرول” الشعب للتعلق بأستار الجيش؟ أم أنه اقتحم الطوق الأمني المضروب حول القيادة بجسارة وهو يسير في حقول من الألغام والرصاص والدخان؟ كيف جاز لك أن تسمي هذه الملحمة البطولية “هرولة” يا عادل.

عندما توجه الشعب للقيادة العامة لم يذهب لأنه يؤمن ويثق أن الجيش غير مؤدلج، وأن الكيزان لم يعبثوا به كما عبثوا بكل شيء في البلاد. فهذه الحقيقة يعرفها راعي الضان في فيافي الصي وبيوضة. الشعب يعلم تمام العلم أن الكيزان أفرغوا الجيش من العناصر الوطنية الشريفة وملأوه بعناصرهم. بل يعلم أنهم اخترقوا الجيش منذ المصالحة مع مايو في عام ١٩٧٦ عام وضعوا خطة الانقلاب. ويعلم أن جميع أعضاء مجلس الانقلاب يحملون درجات في الفقه الإسلامي من جامعة أفريقيا العالمية وأن انتدباهم لها كان للتجنيد والكوزنة. الشعب يعرف الجنرالات الكبار غالبيتهم كيزان مجندين من قديم ومبايعين للحركة الإسلامية مثل رئيس هيئة الأركان الفريق هاشم عبد المطلب أحمد الذي اعترف في شريط مسجل أنه يأخذ أوامره من نافع وعلي عثمان. ومثل الفريق عمر زين العابدين، والفريق صلاح عبد الخالق (صاحب نظرية الدايات) والفريق جلال الدين الشيخ والفريق الطيب بابكر وبقية اللجنة الأمنية وغيرهم كثيرون. ولكن بالرغم من ذلك توجه الشعب للقيادة العامة لأنها في الأصل مؤسسته التي ينفق عليها من حر ماله. ولأن الجيش المختطف بواسطة الكيزان هو في الحقيقة جيشه ومملوكا له. وهو ذهب ليسترده. والشعب وهو يُقْدِم على هذه الخطوة كان مدركا لحجم المخاطر المحتملة، وكان يعلم غدر الكيزان وخيانتهم، لكنه قرر أن يضع قادة الجيش “الكيزان ديل” أمام امتحان الأخلاق والرجولة السودانية الأكبر. أراد أن يضعهم في محك هذا الاختبار أمام العالم وفي وضح النهار وتحت أضواء الإعلام الكاشفة. هل سيقدمون على قتل ثلث الشعب أو نصفه كما أفتى لهم شيوخ الضلال؟ أم سوف ترتجف أيديهم وتسيح ركبهم ويضحون برئيس عصابتهم؟

كذلك مما أعان الشعب على الإقدام على هذه المخاطرة الجسيمة كونه يعلم أن في الجيش قلة من الشرفاء الأصلاء الذين لم تلوثهم الكوزنة، مثل حامد الجامد، الذي عصى أمر قائده بعدم الدفاع عن المعتصمين ضد “غزوات” الأمن وكتائب الظل اليومية التي كانت تهاجم الثوار، وقال له برجولة لم تثلمها كوزنة “مخالف سعادتك”. ذهب الشعب للقيادة لأنه يعلم أن من بين صغار الضباط والجنود المسحوقين من يحسون بآلامه ويعانون معاناته. ذهب لأنه يعلم أن الإنقاذ قد خسرت غالبية الشعب بما في ذلك جملة العسكر. هي خسرت حتى مؤيديها ومن كانوا ضمن صفوفها، بل ومن بين أبناء قادتها، وأنها صارت منبوذة معزولة مقرفة (لو شالها كلب ما في زول بقولو جر) بحسب عبارة الشريف زين العابدين الهندي الأثيرة لدي الكيزان والتي يظنونها لا تنطبق عليهم. هذه هي الأسباب التي دعت الشعب للاعتصام أمام بوابة مباني القيادة العامة وحولها. دي صعبة يا عادل؟

اقتحم الشعب الطوق الأمني المضروب حول القيادة واحتل الأرض وأقام فيها اعتصامه عنوة واقتدارا مما أطاش صواب الكيزان وشَلَّ إرادتهم. ظل الكيزان منذ يوم الاعتصام الأول في محاولات دؤوبة لا تتوقف لفك الاعتصام، استخدموا فيه كل أحابيلهم ومؤامراتهم وخبثهم وإجرامهم إلى أن نفذوا مجزرتهم البشعة في نهاية الشهر الحرام ومشارف العيد الحزين. فمن هو الذي ارتكب المجزرة يا عادل؟ هل هو الجيش “غير المؤدلج” الذي أنقذ الشعب من الكيزان؟ أم ارتكبتها كتائب الظل التي تقول عنها “وهمية” و “مخترعة”. فإذا كانت هي من ارتكب المجزرة فأين ذهب الجيش؟ ولِمَ لَمْ يَحْمِ الشعب الذي “تعلق بأستاره”؟ وأنت تنفي وجود كتائب الظل التي هدَّد بها علي عثمان الشعب وتقول عنها “لم يَبِن لها أثر حتى الآن”. فهل هناك أثر أكبر من قَتْلِ العُزَّل النيام بدم بارد وإلقائهم في النيل؟ هل هناك أثر أكبر من اغتصاب الكنداكات الشريفات الطاهرات في المساجد؟ هل هناك أثر أكبر من الحرائق والدمار والضرب والركل والدوس على الرؤوس بالبوت؟ هل هناك أثر أكبر من محو الرسوم والجداريات وتدمير الحياة التي كانت تفيض وتنبجس بالألوان والألحان في الأمس القريب الذي سلفا؟ هل هناك أثر أكبر من المجزرة المصورة لايف يا عادل؟ أم أن كل هذا لم يشف لكم غليلا وتريدون المزيد؟ لم تغافلتَ عن كل ذلك يا رجل؟

عرفنا هذا النوع من التطفيف الديماغوجي الذميم في الكيزان وأُجَرَائِهم منذ زمان قديم. وما زلنا نذكر عبد العزيز البطل الكاتب “المَكْرِي” الذي كان من قلة البصيرة بحيث التحق بقطار الإنقاذ وهو يشارف محطته الأخيرة. ولإرضاء أسياده كتب مستخفا بمظاهرات الشعب مُحَقِّرا بطولات الثوار الملحمية، واصفا لها “بالمظاهرات الطيارة” مدعيا بأن هذه الاحتجاجات تقوم بها حفنة من الشباب ويرفعونها في النت والعالم الإسفيري بعد أن يعالجونها فنيا لتبدو حاشدة ثم ينصرفون لحال سبيلهم. وقد عالجه الدكتور عبد الله علي أبراهيم بقوله “أكثر من خمسين شهيدا لم ينصرفوا لحال سبيلهم يا نذل”. والله كلام البطل أخف بكثير من حديث عادل هذا فماذا نقول له؟ “الملايين التي احتلت الميادين والطرق المحيطة بالقيادة العامة لم “يهرولوا” ولم “يتعلقوا بأستارها” يا كوز يا ….”. اختاروا الكلمة المناسبة “تؤجرون”.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق