أخبار

طرد طالبات من داخلية بالخرطوم بحجة تخصيصها لسكن الأطباء

ذكرت الطالبة ريم الصادق أن الطالبات اللائي يقمن في داخلية داؤود عبد اللطيف بحي العمارات بالخرطوم تلقين إنذارا بالإخلاء خلال ساعات لاستخدام جزء من المبنى لتسكين الأطباء العاملين في محاربة كوفيد 19.

وآلت داخلية داؤود عبد اللطيف التي شيدتها مجموعة دال قبل سنوات إلى صندوق دعم الطلاب منذ عامين بعد أن كانت تشرف عليها شركة خاصة تنازلت عنها نسبة للأزمة الاقتصادية وخسائر تكبدتها في التشغيل.

وقالت ريم الصادق التي تقيم في الداخلية وتدرس الطب بكلية المدائن الجامعية لـ”التغيير الإلكترونية” إن إدارة الداخلية أخطرت الطالبات بإخلاء جزء من المباني دون توفير بدائل لهن وخيرتهن بالإنضمام إلى زميلاتهن في المبنى المجاور والتكدس في غرفة واحدة لثمانية طالبات.

وتتقاضى إدارة الداخلية رسوما شهرية من الطالبات قيمتها(2.5) ألف جنيه نظير السكن في الداخلية فيما لجأت طالبات تعرضن إلى الإبعاد بسبب تسكين الأطباء الى البحث عن شقق خاصة للسكن الجماعي بأسعار فلكية ترواحت بين (20) ألف جنيه و(35) ألف جنيه شهريًا .

وألقت ريم باللائمة على إدارة الداخلية في تردي الوضع الخدمي بالداخلية وعدم الحفاظ على مستوى الداخلية مشيرة إلى أن الابعاد الأخير للطالبات أجبرهم على وضع الحقائب في غرفة واحدة لم تسعهم مع الحقائب ولم تفكر الادارة لحظة في مصيرهن خاصة وانهن فتيات بعضهن عائلاتهن خارج الخرطوم والسودان.

وطالبت ريم التعليم العالي بالتدخل وحل الأزمة وابعاد الأطباء من الداخلية معربة عن مخاوفها من نقل فيروس كورونا إلى الداخلية وقالت “لايمكن مشاركة السكن في نفس المبنى مع الأطباء في هذه الظروف “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى