أعمدة ومقالات

نيرتتي ومتفرقات أخرى

حسن الجزولي

* إعتصام أهالي نيرتتي الذي جاء متزامناً مع ذكرى الاعتصام المجيد بالقيادة العامة في يونيو من العام الماضي، شكل أحد أعظم فعاليات الاحتفاء بتلك الذكرى، حيث قصد المشرفون عليه أن تحمل وقائعه غالبية بل كامل روح وأنشطة ووقائع ما كان يمور داخل خلية النحل الثورية باعتصام القيادة العامة، “أرفع يدك فوق والتفتيش بالذوق، الشاي بي وين الشاي بي جاي، لو عندك خت ما عندك شيل، أي كوز ندوسو دوس، والأناشيد والزغاريد والحكامات والميارم  والابتهالات والدعوات والمطالب واللافتات والمخاطبات والتروس والمتاريس) نعم، إنها “المتاريس التي شيدها الشعب” فاعتصام نيرتتي إن وثقنا له بحساب الوقائع التاريخية في الحياة الثورية للسودانيين، سيغدو هو ” الاعتصام ـ الترس” الثالث، حيث الأول كان عام 1964 عند مشارف إذاعة أم درمان، عندما شيد ثوار أكتوبر وقتها إعتصاماً في شكل متاريس بأجسادهم وكل ما وقع في أياديهم من فروع الأشجار وأعمدة الكهرباء والهاتف والعربات والحجارة الضخمة ليقطعوا بها الطريق ويحولوا دون وصول دبابات الانقلابيين الذين خططوا لعودة الحكم العسكري الذي سقط قبل أسابيع قلائل بواسطة ثورة 21 أكتوبر. وإذا كان جيل الراحل فاروق أبو عيسى المحامي هم من قادوا ذلك الاعتصام التاريخي، فقد كرر أحفادهم ذات الفعل الثوري المجيد في عام 2019 عندما سطروا مشهد الاعتصام في القيادة العامة ليضحى الثاني في حياة السودانيين. فالمجد كل المجد لثوار نيرتتي 2020 والقيادة العامة 2019 واعتصام متاريس أكتوبر 1964!.

* الزي القومي الذي كان يرتديه المخلوع البشير والسيارة الفارهة التي تم نقله بها إلى مقر هيئة التحقيق بخصوص انقلاب الانقاذ، كان مثار تعليقات وانتقادات واستفسارات واسعة بين جماهير الثورة، حيث أنه قد تم الحكم عليه  وتمت إدانته، وحسب نظم وقوانين مصلحة السجون السودانية فإن المحكوم عليه ملزم بارتداء زي السجن أياً كانت خامة  قماشه وأياً كان نوع حذائه، فقد رأينا “كرام قوم سياسيين” يرتدونه بفخر ومعزة!، وأما بالنسبة للعربة التي أقلت المخلوع المدان “بالسرقة والنهب”، فقد أعادت لأذهان  المتابعين  مشهد “الدفار” الذي كان يقل قامتين مناضلتين في مقام الراحلين أمين مكي مدني وفاروق أبو عيسى إلى قاعة المحكمة التي كانت تنظر في التهم التي فبركها لهما جهاز أمن الانقاذ على الرغم من أنهما لم يدانا بعد!. فإن كان الأمر كذلك، فلمً لا تقدم الجهة التي قررت تجاوز نظم ولوائح مصلحة السجون، على منح “المخلوع السجين” زيه العسكري الكامل وتجعل ” موتسكيلات الشرف العسكرية” أمام موكب سيارته الفارهة المتوجه نحو قاعة التحقيق الجنائي ،، وبذا تتم الناقصة!.

* جاء في الأنباء التي حملها ضجيج الأدوات التي واصلت تفكيك تمكين الأخوان المجرمين من مفاصل الدولة، أن “رجل الأعمال” جمال الوالي قد إستنكر التهم التي وجهت له بحيازة قطع أراضي واسعة وصلت لأكثر من مائة، فضلاً عن فضائية الشروق ومزارع وخلافه، متعللاً بأنها لم تكن ضمن ممتلكاته “ساعة” الحجز عليها لأنه قد باعها أصلاً!. وصرف وقد صرف كلام كتير في سبيل إنكار حيازته لأي ملكية أعلنت عنها لجنة التفكيك، دون أن يشكل ذلك أي إقتناع من الرأي العام وسط ثوار ديسمبر الذين يهمهم أمر واحد فقط يمكن أن يريح السيد جمال الوالي ويستريح به، وهو أن “يوضح” بصريح العبارات والاثباتات من أين له كل ذلك قبل أن يكون ” مرموقاً” في حياة السودانيين بعد انقلاب الأخوان المجرمين؟!،  من أين له ذلك حتى يتصرف فيها بالبيع ،، لا أكثر ولا أقل!.

* تتحدث مجالس العاصمة والأقاليم وهي تضرب كفاً بكف عن واقعة اللواء شرطة يوسف علي مدير هيئة العمليات بالشرطة، والذي  قام بتحية  “المخلوع البشير” تحية عسكرية أمام نيابة لجنة  إزالة التمكين بعد أن أحضره أمامها، وعند استنكار رئيس النيابة لتصرفه قال “سيادته” أنه يعتبر البشير “ما يزال رئيساً للبلد”!. هذا يعتبر في كل الأعراف والقيم والقوانين والمواد العسكرية والمدنية عبارة عن إهانة واحتقار  ليس  لنيابة لجنة  إزالة التمكين الموقرة فحسب، إنما لشهداء ثورة ديسمبر الأماجد ولجرحاها ومفقوديها وكنداكاتها وثوارها وكامل وقائع المآثر البطولية التي اجترحوها في كل مدن البلاد من أقصاها إلى أدناها، ودعونا نقارنها بالحادثة المؤسفة التي وقعت بالأمس القريب، وأصبحت ” أم الفضائح” لـ “زميله” المذيع بقناة طيبة عندما ضبطه التسجيل الذي تم بمحض الصدفة العجيبة وهو يسب ويلعن مليونية 30 يونيو الثلاثاء قبل الماضي،  ولا يقل فعل “سيادة رئيس هيئة العمليات بالشرطة” والمقصود، عن هذا الفعل المتساوي معه قولاً وفعلاً، وهو أمر يجب على ثوار ديسمبر أن يطرحوه عبر كل قنواتهم في الصحف ومواقع تواصلهم الاجتماعي وكل وسائل التعبير أمام السادة في مجلسي الوزراء والسيادة وأمام قيادة القوات المسلحة وقيادة الشرطة  وقحت وتجمع المهنيين وذلك بواسطة كافة لجان المقاومة بما فيها لجنة “تفكيك وإزالة التمكين ،، حيث أن هذا اللواء شرطة هو في واقع الأمر لواء “متمكن”  حتى النخاع!.

ـــــــــــــــــــــــــ

* لجنة التفكيك تمثلني وإزالة الكرونة واجب وطني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق