أخبار

اعتصام نيرتتي .. خطاب لمسؤول يعلن عن التعهدات الحكومية قبل إنهائه

الخرطوم: محمد سعيد حلفاوي

خلص اجتماع اليوم السبت بين لجنة اعتصام نيرتتي واللجنة الأمنية لمحلية غرب جبل مرة بمنطقة نيرتتي بولاية وسط دارفور إلى الاستجابة لبعض مطالب المعتصمين وبدء نشر قوات مشتركة لحماية الموسم الزراعي إلى جانب تعهد المدير التنفيذي المعين حديثًا بتقديم خطاب في ميدان الاعتصام يعلن فيه التزاماته بتنفيذ المطالب في خطوة نحو إنهاء الاعتصام الذي يستمر منذ أسبوعين.

وكشف عضو اللجنة التنظيمية للاعتصام عز الدين موسى بحر الدين لـ”التغيير الإلكترونية ” أن المطالب الخاصة بتعيين أعضاء جدد للجنة الأمنية بالمحلية تمت الاستجابة لها بتعيين قائد الاستخبارات العسكرية وقائد الشرطة وقائد قوات الدعم السريع ومدير تنفيذي جديد للمحلية .

وأشار إلى أن اللجنة الأمنية تعهدت في الاجتماع المشترك الذي انعقد اليوم السبت بين لجنة الاعتصام واللجنة الامنية بنشر قوات مشتركة لحماية الموسم الزراعي وإيقاف القتل خارج نطاق القانون وحماية المواطنين من اعتداءات المسلحين إلى جانب تعزيز الوضع الأمني في الطرق بين الوحدات الإدارية لتأمين المزارعين.

وأعلن بحر الدين أن المطالب الخاصة بالخدمات تلقينا معلومات عن وصول المحطة الخاصة بالكهرباء إلى مدينة نيالا بولاية جنوب دارفور ونتوقع وصولها إلى نيرتتي مساء اليوم السبت وهي محطة تبرع بها بشكل شخصي قائد ثاني الدعم السريع عبد الرحيم دقلو شقيق حميدتي.

وبحسب بحر الدين تعهد قادة القوات المشتركة بتأمين الغابات من القطع الجائر للأشجار إلى جانب حماية البيئة.

وحول إنهاء عملية الاعتصام ذكر بحر الدين أن لجنة الاعتصام تلقت تعهدات من المدير التنفيذي لمحلية غرب جبل مرة بمخاطبة المعتصمين والتعهد بتنفيذ المطالب وقال :”سنقرر بعد ذلك اقامة احتفال وإنهاء الاعتصام “.

ونفى بحر الدين تأثير الحركات المسلحة على الاعتصام وقال أنه عمل اجتماعي جاء من لجان مقاومة نيرتتي بشكل سلمي لأن الحركات المسلحة دائما ما تطرح مطالب المواطنين وفقا للمواقف السياسية الخاصة بها .

وتابع :”بعد تنفيذ الاعتصام بخمسة أيام تلقينا اتصالات من الحركات المسلحة تستفسر عن الجهات التي تقود الاعتصام وأبلغنا أن لجان المقاومة بالتنسيق مع المرأة والإدارة الأهلية هي التي خططت للاعتصام لطرح المطالب لأنها وصلت إلى قناعة بإستحالة تحقيقها دون ضغوط ميدانية من المجتمع نفسه المتضرر من المسلحين والمليشيات”.

وأكد بحر الدين أن لجان مقاومة نيرتتي بالتنسيق مع الادارة الاهلية وتنظيمات المرأة ستستمر في حماية ومتابعة مطالب الاعتصام حتى بعد إنتهاء الاعتصام  وعودة المواطنين الى منازلهم ومزارعهم ولن تسمح لاي جهة سياسية بحمل مطالبهم والإدعاء بتمثيلهم.

وأضاف :”هناك جهة واحدة رتبت معنا وساعدتنا في الاعتصام وهي الغرفة التجارية التي استجابت لاغلاق السوق لزيادة قوة الاعتصام”.

وكان وفد من الحكومة الانتقالية زار مقر الاعتصام الأسبوع الماضي برئاسة عضو مجلس السيادة محمد حسن التعايشي ووزيرة التنمية الاجتماعية والعمل لينا الشيخ ووزير الإعلام فيصل محمد صالح إلى جانب قادة القوات العسكرية من الخرطوم وأعلنوا مشروعية المطالب وتنفيذها فورًا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق