أخبار

وزير الري: قضية المياه قومية من الدرجة الاولى وهو ما بنينا عليه موقفنا في سد النهضة

الخرطوم (التغيير) –  قال وزير الري والموارد المائية السوداني، ياسر عباس، ان قضية المياه قضية قومية من الدرجة الاولى تشمل كل القطاعات وتابع  في تغريدة بحسابه على تويتر :” هذا ما بنينا عليه أسس موقفنا في مفاوضات سد النهضة و ما تم تأكيده خلال منتدى سودانية 24″.

في وقت اعتبر القيادي بقوي الحرية والتغيير والخبير في مجال المياه وقضايا القرن الإفريقي إبراهيم الأمين، إن قضية المياه تعد واحدة من القضايا المهمة التي لم تجد إهتماماً من النخب السياسية السودانية للمحافظة على حقوق السودان المشروعة في المياه. ودعا الى ضرورة إقامة آلية قومية لمساندة الوفد الرسمي المفاوض بشأن سد النهضة على أن تكون الآلية بعيدة عن الصراعات الحزبية والجهوية و تعمل على تعميق الوعى والفكر المستنير بقضايا المياه وسط السودانيين وتعبئتهم بصورة موحدة بعيدا عن أي مؤثرات حزبية او إملاءات خارجية.

ونظمت قناة سودانية ٢٤ بفندق السلام روتانا بالخرطوم، منتدي اقتصادي مساء يوم السبت حول قضايا المياه وتداعيات ما بعد سد النهضة، تحت شعار”نحو مشروع قومي للمياه عابر للصراعات السياسية” بمشاركة عضو المجلس السيادي حسن شيخ إدريس  ووزيري الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح والري والموارد المائية،ياسر عباس وعدد من الخبراء  والمهتمين بقضايا المياه.

 ودعا الأمين في الورقة الرئيسية التي قدمها  بالمنتدى  والتي جاءت تحت عنوان “الهيدروبوليتيكس وثلاثية الماء والغذاء والطاقة” كل دول حوض النيل للإستفادة القصوى من هذا المورد الإستراتيجي وإيجاد حلول ناجعة لقضايا المياه في الحوض. وأكد ضرورة إيجاد حلول يتم تأسيسها على التعاون والتكامل الإقليمي بين دول حوض النيل وأضاف أن التفاوض هو الطريق الأمثل لمعالجة الخلافات بشأن المياه.

وقال  الأمين أن الهدف من الورشة : تنوير السودانيين والمهتمين بقضايا المياه بأهمية هذه القضية وتعبئة المواطنين بشأن حقوقهم المشروعة في مياه النيل للمحافظة عليها، واكد على ضرورة إلتفاف السودانيين حول مشروع وطني يخدم مصالح السودان الإستراتيجية في مجال المياه، واوضح إن الإهتمام بقضايا المياه في السودان ضعيف خاصة عند النخب مقارنة بمصر واثيوبيا.

وطالب  مقدم  الورقة بتعديل الميزان المائي بين الموارد والإحتياجات عن طريق زيادة الموارد والسيطرة على الإحتياجات عبر تحسين وترشيد إستخدام المياه بجانب التوافق على إستراتيجية لمجابهة الأمراض الناتجة من المياه والأوبئة وتوفير الخبرة القانونية اللازمة لحل المنازعات المائية ومنع الصراعات بين دول حوض النيل في إطار آلية فض النزاعات.

وأكدت الورقة أن السودان منبع ومجري، وليس دولة مصب والدليل على ذلك أن نهر النيل يستمد مياهه من ثلاثة مصادر رئيسية، الهضبة الإثيوبية والهضبة الإستوائية وحوض بحر الغزال.

 وتناولت الورقة الموارد المائية في السودان واشارت الى إنه رغم من تنوع الموارد المائية في البلاد الا أن 30% من مساحة أراضيها متصحرة وحوالي 25٪ أخرى مهددة بالتصحر مما تسبب في إحداث فجوات غذائية عانى منها السودان كثيرا.

تعليق واحد

  1. سنوات وسنوات كنا تنابع المواقع الالكترونية الاخبارية منذ بدايات هذه المواقع ومنذ بدائية ظهورها في أيام المجرم عمر البشير . ومن مصاءب هذا المجرم الحقير انه احدث حتي في الاعلام واوجد حتي لضعاف النفوس والمتسودنين وهم من يحملون الهوية السودانية ولا يحملون الضمير والوطنية السودانية باختصار هناك موقع الراكوبة الإخباري هذا موقع عمالة خيانة لصالح المصريين الإماراتيين يعمل بخسة ونذالة حقيرة في إرباك الوضع في السودان يدس مقالات الخونة عملاء يطلبون لمصر والإمارات ولا يوجد سوداني صحيح لا يعرف ماهي المؤامرات التي يكيلونها للسودان في ارضه ومياه وثرواته وموانءه. ولان المسألة وطنية فقط فقد تقدمت ببلاغات ضد هذه المواقع فليس من المعقول أن تنشأ مواقع كهذه التضليل والتجهيل والكذب دون الرد عليها وابادتها من الفضاء السودأني الثقافي والسياسي والاخباري والعقلي والوطني. ولهذا نتمني لكم ولاشك في انتماءكم الوطني أن تكونوا سودانيين فقط ونحن معكم بحول الله تعالي نرجوكم لا تملاءوا الموقع بالإعلانات السخيفة المزعجة المدفوعة الأجر حتي لا يمل القاريء كما فعلت الراكوبة الممتلئة بالسخف والخيانات والغش والكذب . وموضوعا سد النهضة كنا ولاتزال وسنظل علي انه مستقبل السودان ولكن موقع الراكوبة يدس السم في الاخبار ويروح لرأي المصريين علي حساب السودان نرجو أن تكونوا سودانيين فقط لا أكثر مع كل امنياتنا. فما أحوجنا الوطنية شاكرا لكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق