أخبار

السودان: النائب العام يزور مقبرة يرجح انها لـ”ضباط رمضان”

وقف النائب العام السوداني،  تاج السر علي الحبر، اليوم السبت، على موقع من المرجح أن يكون مقبرة جماعية تضم رفاة 28 ضابطاً  من القوات المسلحة تم اعدامهم خارج نطاق القضاء في العام 1990 .

وأشار النائب العام في تصريح صحفي أن فريقا مكونا من 23 خبيراً يشملون كافة التخصصات من علماء الآثار والجيولوجيا والطب العدلي والأدلة الجنائية  وأتيام مسرح الجريمة يباشرون العمل الآن لإجراء عمليات النبش والتحريز وتحديد أسباب الوفاة المحتملة , فضلاً عن رفع عينات لأغراض فحص ال DNA.

ونوه الحبر ، إلى ان المؤشرات الأولية تشير الى وجود مقبرة جماعية لم تراعى فيها كرامة الإنسان ولا الإجراءات اللازمة  في مواراة جثامين الشهداء . وقال “تتم الإجراءات وفقاً للمعايير الدولية لأنها هي التجربة الثانية في السودان بعد تجربة النبش الذي تم لجثامين شهداء معسكر العيلفون , ولربما يستغرق ذلك وقتاً لا يقل عن  4 أسابيع  لاستكمال الإجراءات .

وقال وفقا للتعميم “نرجو أن يكون في ذلك رداً لكرامة الشهداء ووفاءً لإلتزاماتنا تجاه أسر الشهداء وان تكون اللبنة الأولى لتأسيس مبدأ عدم الإفلات من العقاب مقروءاً ذلك على ضوء القضايا التي أخذت طريقها الى القضاء”.

ونوه النائب العام، الى أن التعرف على الموقع المحتمل كان نتيجة التحريات التي قامت بها النيابة التي شكلها  للتحقيق في إعدام عدد 28 ضابطاً  من القوات المسلحة في 24/4/1990 (محاولة انقلابية عرفت باسم حركة الخلاص الوطني) فضلاً عن المساعدات التي قدمتها القوات المسلحة وقوات الدعم السريع في الوصول الى معرفة الموقع .

وشملت التحقيقات أقوال 94 شاهداً وتم فتح دعوى جنائية على ضوء التحقيقات والقبض على عدد من المتهمين على ذمة البلاغ .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق