أخبار

حميدتي يتوعد “لوبيهات وعصابات تعطل البلاد” ويعترف بتلقيه تهديدات بالتصفية

كشف نائب رئيس مجلس السيادة ورئيس اللجنة العليا للطوارئ الاقتصادية الفريق أول محمد حمدان دقلو المعروف بـ”حميدتي” عن تلقيه تهديدات بالتصفية وتوعد من وصفهم بالمافيا والعصابة بالرصد والملاحقة والكشف.

 

وصوب حميدتي في مخاطبة اليوم الاثنين على هامش تصدير اثنين طن من الذهب انتقادات إلى جهات حكومية لم يسمها وقال إنها وضعت إجراءات عطلت حصول السودان على العملات الصعبة.

وكشف عن تعطيل شحنة فول سوداني بقيمة (90) مليون دولار تعرضت إلى التلف بميناء بورتسودان نسبة لقرار منع تصدير الفول “.

وأردف:”جئت في اللجنة الاقتصادية للفزع وليس من أجل سلطة جيت أساعد في حفر القبر ولازم تساعدونا وعشان نكون عندنا سياسات من الأساس”.

 

ورأى حميدتي أن سوق العملات في السوق هش للغاية وأضاف “الدولار مفروض يكون (15) جنيهًا وليس (150) جنيهًا ونحنا ماقصرنا دفعنا لكننا ننفخ في قربة مقدودة لأن هناك عصابة ومافيا تحارب البلاد”.

 

ووصف حميدتي مافيا الذهب بالمجرمين واللصوص وأنهم يلبسون ثوب الشرفاء ويتلونون مع كل الحكومات سواء الرئيس المخلوع عمر البشير أو أي رئيس لافتًا إلى ان اللجنة العليا للطوارئ الاقتصادية شكلت ثمانية لجان تواجه معاكسات من أطراف لم يسمها.

وأكد نائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي أن السودان غني بموارد الذهب والحبوب الزيتية واللحوم والنفط ووجه انتقادات إلى عدم مراجعة شركات البترول بعد الثورة الشعبية وزاد ” نحن شغالين في بحر مانع لازم نشوف الجرح وين ونكويهو كي”.

واتهم حميدتي شركات الامتياز بإنتاج (300) كيلو أسبوعيًا وعدم الخضوع إلى الرقابة وأشار إلى أن الثورة جاءت للتغيير لكنها لم تغير شيئًا على حد قوله .

وذكر أن الدعم السريع ضبطت شركة بحوزتها (340) كيلو ذهب العام الماضي وجلبت طائرة الشحن إلى مطار الخرطوم و أفرجوا عنها بحجة اتفاق مسبق .

وقال حميدتي إن هذه الممارسات مرفوضة وأضاف قائلًا :”دي حاجات تحرق القلب ويقولو شركة الجنيد عملت وفعلت رغم أنها ساهمت في المحفظة بـ(100) مليون دولار وهي قيمة شحنة (25) باخرة وقود”.

وأعلن حميدتي إعادة السعودية (150) ألف رأس من الماشية وأن الإجراءات لاتخضع للرقابة الحكومية ولم نجد الجهات المسؤولة عن شحنات الماشية ووصفها بالفوضى وعدم المسؤولية.

وتابع  :”من المسؤول عن الماشية التي عادت من السعودية أين الرقابة نحن جينا نكحلها عميناها”.

ووجه انتقادات حول توقيف أحد مصدري الذهب بوزارة التجارة وتابع :”ماحندس حاجة تاني نحن شايلين السمعة البطالة ساي مفروض زول جاك يصدر الذهب تشتغل ليهو شغلو بكل سهولة والعالم يخلص الرخصة في نص ساعة مفروض تعمل على راحتو زول جايب ليك دولار”.

 

وأضاف :”الساكت عن الحق شيطان أخرس ولن أصمت بعد اليوم وهناك مافيا تتلون مع كل الأنظمة السياسية وجميع المشاكل التي تعطل السودان موجودة في الخرطوم في شغل اللوبيهات”.

وأكد حميدتي أن اللجنة الاقتصادية تعتزم إدخال نظام جديد بالحصول على القروض بضمانات الذهب عوضًا عن تصديره لافتًا إلى أن السودان يمكنه ان يحصل على (150)% بضمان الذهب ودعا بنك السودان إلى شراء الذهب بالسعر العالمي.

وأشار الفريق أول محمد حمدان دقلو المعروف بحميدتي إلى أن السودان صدر (5) طن خلال شهرين وحصل على حصائل الصادر لكن هناك إحجام عن شراء حصائل الصادر مطالبًا بتفعيل المؤسسات الحكومية للنهوض بالخطط السريعة وتابع :”وزيرة المالية محتاجة مليون دولار حاليًا ويجب توفير حصيلة صادر الذهب لاستيراد السلع الأساسية”.

وأضاف :”إجتماعات كتيرة ماعندها معنى أنا تاجر لازم نعرف أنو السرعة مهمة ويجب توفير البيئة الملائمة لمكاتب إجراءات صادر الذهب في المواصفات وتأمينها وتوفير الراحة للموظفين ” وأردف :”موظف راتبو عادي وما لاقي راحة لو سرق حلال عليهو”.

وأعلن حميدتي عن خطة جديدة بحفر جميع المناجم وتركيب بوابات وتغيير المناوبات منعًا للفساد في مناطق التعدين مبينًا أن الطاقم الحكومي في اللجنة العليا للطوارئ  الاقتصادية يحبط تارة وتارة ترتفع روحه المعنوية.

 

وتابع :”اذا نفذنا الخطط في الوقت المناسب يمكننا أن نضمن هبوط الدولار من (150) جنيهًا إلى (15) جنيهًا لأن السوق هش جدًا وأنا ما اقتصادي وبعرف الحاصل”.

وشدد حميدتي على أن تنفيذ الخطط التي تضعها اللجنة العليا للطوارئ الاقتصادية كفيلة بالحد من تسول السودان وطلب المساعدة الاقتصادية وأردف :”لو شدينا حيلنا ممكن ما نشحد تاني”.

واتهم حميدتي من أطلق عليهم المافيا بالسيطرة على سوق الفول السوداني وعرقلة التصدير الذي يجلب العملات الصعبة .

وقلل حميدتي من زيادة الأجور في ظل ارتفاع التضخم وأضاف :” جندي الدعم السريع كان راتبه (5) آلاف جنيه عندما كان سعر صرف الدولار الأمريكي (60) جنيهًا الآن راتب الجندي (11) ألف جنيه وسعر صرف الدولار في السوق الموازية (150) جنيهًا وهذا يعني أن زيادة الرواتب غير مفيدة طالما أن سعر الصرف مرتفع”.

 

وطالب بشراء خام النفط من جنوب السودان مشيرًا إلى أن رئيس الوزراء أصدر قرارات بهذا الصدد لكنها لم تنفذ مشددًا على أهمية انقاذ البلاد من الأزمة الراهنة.

 

وكشف حميدتي  عن تلقيه تهديدات بالتصفية  دون تقديم تفاصيل وأضاف :” قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا ” واتهم من أسماهم بالمافيا والعصابات بالسعي إلى تدمير السودان وقال إن “الحق سيظهر قريبا ولن نتركهم” وزاد “السودان لو اتفرتق تاني مابتلم احسن نشتغل مع بعض كلنا “.

 

وشدد حميدتي على أن السلطات ترصد في الوقت الراهن جهات تقوم بشراء الدولار من السوق الموازية بأسعار عالية وتوعد بملاحقتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق