أخبار

(مدني) : وزارة الصناعة والتجارة ليست جزيرة معزولة وتخضع للرقابه والمحاسبة

الخرطوم: التغيير

كشف وزير الصناعة والتجارة مدني عباس مدني، عن تشوهات موروثة في عملية التجارة الخارجية تسعي وزارته بالتعاون مع القطاع الخاص لمعالجتها  منها ماهو مرتبط بفعالية وشفافية الإجراءات الحكومية، وآخر  بممارسات سالبة مثل إيجار السجلات وعدم إرجاع حصائل الصادر.

واشار الوزير، الى ان قرارات الوزارة تتخذ بشكل علمي ودقيق ولاتخضع لاي موازنات خاصة وتستهدف المصلحة العامة وليس التعسف تجاه القطاع الخاص. وكتب عباس في صفحته الرسمية على الفيس بوك اليوم الثلاثاء، أن أبواب وزارته ظلت وستظل  مفتوحة للحوار مع القطاع الخاص وكل أصحاب المصلحة، وهي ليست جزيرة معزولة عن مجلس الوزراء بل تخضع لرقابته ومحاسبته ان اقتضى الأمر.

ودافع مدني، عن قرار منع تصدير الفول السوداني، وقال انه انبنى على حيثيات وأرقام ومصلحة وطنية في المقام الأول والأخير ، حيث شهدت أسواق الفول مضاربات في الأسعار ساهمت في رفع أسعاره بشكل كبير مما أثر على اسعار عدة سلع مرتبطة به كالزيوت والامباز والعلف وهو عامل إضافي ساهم في ارتفاع أسعار اللحوم ومنتجات  اللحوم والبيض خاصة مع  ضعف إنتاج الذرة في الموسم الماضي.

ولفت إلى وزارته راجعت الكميات المصدرة بالإضافة لحوجة مصانع الزيوت و التاثيرات على السوق الداخلية بسبب هذا الارتفاع، ثم قررت إيقاف صادر الفول لبقية الموسم ومنحت  كافة المصدرين، فترة سماح لمعالجة أوضاعهم، وبعد انتهاء المهلة طلبت من غرفة المصدرين  مدها بقوائم الشركات التي وصلت لبورتسودان ولم تكمل عملية التصدير وعالجت أوضاعها حسب ما وردها من غرفة المصدرين، بل وعالجت أوضاع الشركات التي وصلت الوزارة مباشرة  .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق