أخبار

أزمات صحية وغذائية خطيرة بسبب انهيار سد بوط بالنيل

الخرطوم : التغيير

قالت الأمم المتحدة ان انهيار سد بوط بولاية النيل الأزرق، يهدد إمدادات المياه لأكثر من( 84) ألف شخص يعيشون في محيطه، وأكدت أن الأمطار الغزيرة زادت من خطر تفشي الأمراض التي يمكن أن تشكل عقبات أمام جهود احتواء جائحة كورونا، في وقت وصف المدير التنفيذي لمحلية التضامن عادل عقار أن الوضع الصحي والإنساني بالمنطقة التي تبعد نحو (180)كليو متر من العاصمة الدمازين بالمستقر، قبل أن يحذر من تداعيات سلبية محتملة في ظل استمرار هطول الأمطار  وارتفاع عدد المتأثرين

واوضح عقار في إتصال هاتفي ” للتغيير الالكترونية” الاربعاء5 أغسطس 2020 أن الحاجة ما تزال ماسة للإغاثة ومواد الإيواء والأدوية والغذاء وكلورة مياه الشرب

وقال عقار إلى الآن لم تظهر أي أمراض في المناطق المنكوبة وأشار إلى أن وزير الصحة الولائي وفر كميات من المعدات الطبية وأدوية الاطفال والنساء الحوامل وأدوات النظافة والكلور والصابون لمستشفي بوط إضافة إلى الطلمبات والمبيدات والنواميس كما وزع ديوان الزكاة مشمعات بلاستيكية وخيم وذرة للاسر .

وتخوف عقار من حدوث كارثة بيئية جراء انهيار  الحمامات البلدية بسبب الامطار الغزيرة التي تشهدها المنطقة وقال : نعمل على مكافحة توالد البعوض والذباب في اطواره الإبتدائية .

واكد أن عمليات رصد وحصر المتضررين جارية بواسطة المتطوعين رغم صعوبة الحركة واتساع رقعة المناطق المتضررة وطالب بضرورة تدخل المنظمات المحلية والدولية لدعم المتطوعين الذين يشرفون على حصر المتضررين وتوزيع المساعدات، الي جانب توفير وسائل الحركة فضلا عن مواد الايواء والأدوية، وأشار إلى أن الجهات الحكومية هي صاحبة البصمة في دعم المتأثرين حتي الآن

وأشار إلى أن المياه عقب انهيار السد أصبحت غير صالحة للشرب مما يتطلب توفير الكلور في المنازل،  وقال إن مواد الايواء التي وزعت غير كافية ويحتاج المتأثرون إلى المزيد منها حيث لاتزال مئات الأسر بالعراء والمدارس وتحتاج إلى السند والدعم.

وأفادت تقارير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بالامم المتحدة (اوتشا) بتضررأكثر من ألفي  منزل، فضلا عن تشريد مئات الأشخاص.

وأشارت  إلى أنه “وفقا لمعلومات أولية من السلطات المحلية، ربما فقدت عدة هكتارات من المحاصيل وجرفت أكثر من (150)من الماشية، مما يزيد من خطر انعدام الأمن الغذائي في الأشهر المقبلة”.وقالت اوتشا امس الثلاثاء :  ثمة مخاوف من أن الوضع قد يزداد سوءا في الأيام المقبلة، مع توقع هطول أمطار أعلى من معدلها طوال شهر أغسطس في ثلاثة أرباع البلاد على الأقل

وتسبب سقوط سد بوط في تشريد أكثر من 3 آلاف مواطن  ونفوق  عدد (800) راس من الثروة الحيوانية نتيجة للغرق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى