أخبار

“التجمع الاتحادي” يحذر من الإلتفاف على الوثيقة الدستورية

التغيير: وكالات

حذر التجمع الاتحادي-احد شركاء الحكم في السودان-  من أي إلتفاف على الوثيقة الدستورية التي تحكم الفترة الانتقالية، وقال ان “أية محاولة للالتفاف عليها تقوضاً لعملية الانتقال”. في وقت دعا لضرورة وحدة قوى الثورة وتحملها للمسئولية الكاملة تجاه متطلبات التغيير وتوحيد خطابها وضرورة اعادة هيكلتها.

وأكد رئيس المكتب التنفيذى للتجمع الاتحادي، بابكر فيصل على الشراكة لاستقرار الفترة الانتقالية وضرورة دعمها  والعمل على بث روح الامل فى الشعب السودانى بكافة مكوناته وتصحيح المسار عبر الضبط الايجابى الذى تظهر ثماره فى الفترة القليلة القادمة.

وكشف فصيل، عن مخاطبة حزبه لتجمع المهنيين وتوحده بدون التطرق للتفاصيل الدقيقة لعملية الانقسام، كما دعا الى مخاطبة مكونات المجتمع المدني المحلي لمواجهة الخطاب القبلي وتفشي النزاعات والصراعات القبلية .

ودعا حركات الكفاح المسلح الى السلام وضرورة انخراطها فى عملية الانتقال بعد تقدم الجبهة الثورية فى المفاوضات ودعم منبر جوبا قائلا ان تعيين الولاة المدنيين استكمال لهياكل السلطة داعياً الولاة الى تناول قضية التفكيك فى الولايات باعتبارها مدخلا لتحقيق اهداف ومطالب الثورة مع تقديم الخدمات بصورة تتسم بالحياد والوقوف على مسافة واحدة من كل المكونات الاجتماعية والسياسية فى الولاية املا من ولاة الولايات التنسيق مع كل القوى النظامية “الجيش، الدعم السريع، الشرطة، المخابرات” لتحقيق الامن والتاكيد على ان تلك القوات وجدت لصون امن وكرامة المواطن والعمل عبر اللجنة الامنية للتنسيق بينها والحاضنة السياسية .

وقال رئيس المكتب التنفيذي للتجمع الاتحادي في مؤتمر صحفي بمنبر وكالة السودان للانباء اليوم الاحد، ان “التجمع وفى اطار القضايا الاقليمية والدولية يعلم ان قضية رفع العقوبات هى القضية المركزية للحكومة الانتقالية فلابد من توجيه خطاب للداخل والخارج لتقديم الدعم لرفعها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى