أخبار

عبد الواحد محمد نور يتنصل من “المسؤولية المباشرة” عن تعذيب واغتيال قيادي بحركته

الخرطوم : التغيير : سارة تاج السر ، أعلن رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد نور، عن إحالة قضية تعذيب وقتل القيادي الشاب بالحركة فيصل آدم “للسلطة القضائية” و تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق بشأن استغلال نافذين مدنيين أو عسكريين، سلطتهم في التعذيب أو القتل والارهاب بالاراضي المحررة.

وبرأ نور حركته من ارتكاب اي انتهاكات في حقوق الانسان، لكنه لم يستبعد ضلوع أفراد أو جماعة مدنية أو عسكرية في الامر ووصف الحادثة بالسابقة الخطيرة واشار خلال لقاء في قروب خريجي جامعة الخرطوم،  الى ان السلطة القضائية تتقصي بشأن اغتيال فيصل اما   اذا كان حيا فلابد  ان يظهر”.

ورفض نور استغلال سلطته والتدخل في القضية بعد إحالتها للقضاء ولكنه وعد بتمليك الرأي العام ما تسفر عنه نتائج “السلطة القضائية”

وأبدى نور اسفه البالغ لمقتل فيصل وارسل تعازيه لاسرته وقال انه كرئيس لحركة تحرير السودان – القيادة السياسية  يتحمل مسئولية اي جريمة ترتكب في الاراضي المحررة بالكامل، باعتباره مسئول عن توفير الأمن والحماية والحرية لكافة مواطنيه سواء مدنيين أو عسكريين .

ووجدت قضية اغتيال القيادي فيصل آدم استنكارا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي وفي اوساط حقوقية.

يذكر ان عددا  من قيادات حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور قتلوا بعد تمردهم او انتقادهم للقائد حسب تقارير دولية.

ويتشكك مراقبون في وجود “سلطة قضائية مستقلة” في مناطق سيطرة الحركة.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى