أخبار

الكشف عن “متفجرات كافية لنسف الخرطوم” والدعم السريع يحذر من “عمليات إرهابية”

أعلن النائب العام تاج السر علي حبر عن ضبط شبكة في الخرطوم بحوزتها متفجرات كافية لنسف العاصمة ومن بين المواد عينات انفجرت في مرفأ بيروت في أغسطس الماضي محذرًا من أن الوضع كان خطرًا للغاية في الولاية وأن نيابة مكافحة الإرهاب تتحرى مع الشبكة حول دوافع الاحتفاظ بالمتفجرات.

وأوضح النائب العام في مؤتمر صحفي الأربعاء أن الأدلة الجنائية أثبتت أن المتفجرات التي ضُبطت خطرة من شأنها نسف  العاصمة لافتًا إلى أن المواد التي ضُبطت حاليًا تحت سيطرة قوات الدعم السريع.

وأشار الحبر إلى أن العملية تمت عبر قوة عسكرية  تضُم 18 ضابطًا ووكيل نيابة مكافحة الإرهاب وتم ضبط (41) متهمًا يخضعون للتحقيق.

وأعلن النائب العام تاج السر علي حبر أن نيابة مكافحة الإرهاب تجري تحقيقات مع الشبكة التي ضبطت بحوزتها المتفجرات والتي تضم (41) متهمًا

من جهته أعلن المتحدث الرسمي بإسم قوات الدعم السريع العميد جمال جمعة أن المتفجرات التي ضبطت بحوزة الشبكة عقب مداهمة نفذتها قوات الدعم السريع أسفرت عن ضبط (850) لوح من مادة تي أن تي و(3594) كبسولة تفجير و(13) لفافة سلك.

وكشف جمعة أن استخبارات الدعم السريع حصلت على معلومات في أغسطس الماضي عن وجود انتشار كبير للمتفجرات والمواد السامة في ولاية الخرطوم وأن هناك جماعات تتعامل في تجارة المتفجرات.

وتابع : “الدعم السريع خاطبت النيابة العامة التي قامت بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية والعسكرية واعتبرت الأنشطة تهديدًا للأمن القومي وتمت المتابعة والمداهمة في 13 /سبتمبر الجاري للشبكة التي بحوزتها المواد المتفجرة وعند الاستجواب أعلنوا أنهم يعملون في التجارة بشكل عفوي”.

وقال جمال جمعة إن تجارة المتفجرات أصبحت رائجة لأنها تحقق أرباحا بالشراء بسعر ثلاثة آلاف للوحدة والبيع بسعر (15) ألف جنيه.

وأضاف : “هذه الضبطيات خضعت للتحليل الأمني وانحسرت الأنشطة عقب المداهمة ” لافتا إلى أن المتفجرات قد تستخدم للأغراض الإرهابية خاصة وأن بعض المواد نفس العينات التي استخدمت في تفجير مرفأ بيروت ومحاولة اغتيال رئيس الوزراء عبد الله حمدوك في فبراير الماضي بالخرطوم بحري جوار كبري كوبر.

وأشاد متحدث الدعم السريع بتعاون واهتمام النائب العام تاج السر علي الحبر ودعا المواطنين إلى عدم التعامل بعفوية مع تجارة المتفجرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى