أخبار

قضية دعاء طارق تشعل الجدل بمواقع التواصل الاجتماعي

التغيير، الخرطوم، أكدت هيئة الدفاع في قضية دعاء طارق أنها ستستأنف حكم السجن والغرامة ضد موكليها الستة غدا الأحد فيما استنكر مدونون وناشطون المحاكمة واعتبروها “مسيسة”.

وكان  قاضي  محكمة الأوسط عمر عبد الحميد أصدرحكما  بالسجن شهرين والغرامة خمسة آلاف جنيه على خمسة شبان وفتاة اقتادتهم الشرطة في يوليو الماضي من مركز ثقافي بحي الزهور بالخرطوم بتهمة كسر قانون الطوارئ، وأدينوا تحت مواد في القانون خاصة بالإزعاج والإخلال بالسلامة العامة.

وتعتقد “هيئة الدفاع” في القضية المعروفة   إعلاميا “بقضية دعاء طارق” أن الأحكام شددت بناء على هتاف المجموعة الفنية داخل قسم الشرطة لحظة احضارهم بهتافات “ثورة ثورة”.

وتعد دعاء طارق والمجموعة التي ترافقها من الشبان من أبرز المجموعات الشبابية التي شاركت في اعتصام القيادة العامة في العام الماضي.

ودعاء طارق هي شقيقة لدن طارق التي القت قصيدة انتقدت فيها القوات التي فضت الاعتصام في مواكب مليونية 30 يونيو 2020 بشارع الستين وارتفعت الانتقادات بحقها واعتبرتها بعض الجهات العسكرية قصيدة مسيئة للقوات النظامية.

واشتعل الجدل بموقع فيسبوك حول المحاكمة التي وصفها مدونون ونشطاء بالمسيسة والمتعسفة لجهة ان البلاغات تحت المواد التي أدين بها المتهمون (الإزعاج) عادة ما يتم شطبها قبل ان تصل النيابة.

وَتشكك قوى الثورة أن ثمة استهدافا للمجموعة خاصة وهو ما يؤكده المحامي عثمان البصري عضو هيئة الدفاع عن المتهمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى