أخبار

سلطة الطيران المدني تتدخل لحل أزمة السفر الى السعودية

توصلت سلطة الطيران المدني مع شركات الوطنية للطيران إلى حل بشأن أسعار التذاكر بين السودان والمملكة العربية السعودية بعد أسبوع من المضاربات التي أشعلت التذاكر ورفعتها إلى 150 ألف جنيه.

ويعتزم آلاف السودانيين العالقين في البلاد منذ جائحة كورونا العودة إلى السعودية عقب فتح المطارات هناك لفترة محدودة تنتهي نهاية سبتمبر الجاري.

وأكد المتحدث باسم سلطة الطيران عبد الرحيم عبد الحافظ لـ”التغيير الإلكترونية” أن الاجتماع الذي انعقد بين سلطة الطيران المدني وشركات الطيران الساعات الماضية توصل إلى اتفاق على بيع الشركات للتذاكر بسعر 76 ألف جنيه على أن تخضع الأسعار للعرض والطلب وفق النظام المتبع في تذاكر الطيران دون أن تتجاوز الحد المسموح.

وأوضح متحدث سلطة الطيران المدني أن أسعار التذاكر للشركات الوطنية الناقلة إلى السعودية قفزت لـ(150) ألف جنيه نسبة للمضاربات والمنافسة الضارة بينها مشيرًا إلى أن تدخلهم كان ضروريًا لضبط فوضى الأسعار.

وقال عبد الحافظ إن الاتفاق المبرم بين شركات الطيران وسلطة الطيران المدني طبق اعتبارا من 22 سبتمبر الجاري وتوقع التزامًا من الشركات الوطنية التي تشكو من ارتفاع تكلفة التشغيل.

وكان الآلاف من السودانيين العالقين في البلاد منذ جائحة كورونا عبروا عن سخطهم من ارتفاع تذاكر الشركات الوطنية وبيعها في السوق السوداء نسبة للتدافع الكبير من العائدين إلى عملهم للأراضي السعودية.

وأعلن متحدث سلطة الطيران المدني عبد الرحيم عبد الحافظ أن سلطة الطيران المدني اتفقت مع الشركات الوطنية على زيادة الرحلات اليومية لنقل أكبر عدد من العائدين الى السعودية قبل إغلاق المطارات هناك نهاية الشهر الجاري وفقًا لإعلان السلطات السعودية.

وارتفعت أسعار التذاكر بنسبة 500% عما كانت عليها قبل عامين وبدأت الزيادات منذ العام 2018 إثر صعود الدولار الأمريكي أمام الجنيه السوداني وفي الشهور الأخيرة ارتفعت تذاكر رحلات كانت في حدود 15 ألف جنيه لـ(110) ألف جنيه.

 

تعليق واحد

  1. مافي مشكله انحلت الي الان ونحنا لسه عالقين ماحصلنا حجز تذاكر وتاشيرتنا بتنتهي اخر سبتمبر مافي طيران فتح لاتاركو ولابدر كلهم بيقولو الطيران قافل الا شهر أكتوبر طيب تأشيراتنا تنتهي اخر سبتمبر وانتو قلتو الطيران فتح من ٢٢ سبتمبر كيف وانا الا الان ماحصلت حجز الله يرحم والديكم افيدونا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى