أخبار

لقاء مرتقب بين (البرهان ونتنياهو) والسودان يغادر القائمة السوداء خلال أسابيع

التغيير:وكالات

أعلنت قناة إسرائيلية أن رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان سيلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أوغندا خلال فترة وجيزة للتوقع على التطبيع بين الدولتين.

وذكرت قناة (i24news) المقربة من الحكومة الإسرائيلية والناطقة بالعربية نقلًا عن مصادر في مجلس السيادة السوداني الخميس أن البرهان سيلتقي نتنياهو في أوغندا خلال فترة وجيزة دون أن تقدم تفاصيل عن موعد اللقاء.

وكان البرهان عاد أمس الأربعاء من الإمارات عقب محادثات مع مسؤولين أمريكيين وإماراتيين حول رفع السودان من قائمة الإرهاب إلى جانب نقاشات حول القضية الفلسطينية وحل الدولتين بسحب ما أعلنت وكالة السودان للأنباء.

وسبق للبرهان أن عقد لقاءا مفاجئًا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أوغندا في فبراير الماضي حيث بدأ المهمة الأولى لكسر جدار الحائط القوي بين البلدين.

وتنخرط السلطة الانتقالية في مساع دبلوماسية للتقارب مع تل أبيب منذ فبراير الماضي رغم تحفظ الحكومة المدنية التي تشترط رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب وفقًا للتصنيف الأمريكي بمعزل عن اشتراطات التطبيع والتي تضعها واشنطن لشطب إسم السودان من القائمة السوداء.

وترفض أحزاب رئيسية في قوى التغيير التطبيع السوداني مع إسرائيل وتعتبره خيانة للقضية الفلسطينية التي إتخذت الخرطوم موقفًا منها منذ سنوات بجانب أن فرض تدخل في شؤون السودان.

وقال القيادي في حزب البعث السوداني وقوى التغيير محمد وداعة لـ”التغيير الإلكترونية” إن التبريرات بتحسن الوضع الاقتصادي فور التطبيع مع إسرائيل ذر للرماد في العيون منتقدًا الموقف الأمريكي ومواصلة ابتزاز السودان في موضوع قائمة الإرهاب.

وأوضح وداعة، أن دول كثيرة لديها علاقات مع إسرائيل لكنها لم تستفد شيئًا لأن التطبيع لا يعني العصا السحرية لمشاكل السودان محملًا الحكومة الانتقالية مسؤولية التدهور الاقتصادي بعدم الإدارة بكفاءة عالية للوضع الاقتصادي.

وكان مجلس الوزراء السوداني اجتمع أمس الأربعاء لمناقشة ملف الارهاب معلنا جاهزية الأموال التي طلبتها الولايات المتحدة كتعويضات للضحايا من رعاياها.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز الاميركية الخميس عن مسؤول في الكونجرس قوله إنه من الممكن التوصل إلى اتفاق في اللحظة الأخيرة – بما في ذلك صفقة من شأنها تهدئة بعض عائلات ضحايا 11 سبتمبر يجعلهم مؤهلين للحصول على مليار دولار من المدفوعات من صندوق منفصل لضحايا وزارة العدل.

وسألت “التغيير الإلكترونية” مسؤولًا في مجلس السيادة السوداني حول الموقف النهائي من التطبيع وعما إذا كانت مناهضة قوى التغيير ستعرقل خطوات التطبيع رفض الرد على السؤال واكتفى بالقول : “أنا متفائل جدًا”.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الخميس أن الإدارة الامريكية قد اتخذت قرارها بحذف اسم السودان من قائمة الإرهاب خلال الأسابيع القليلة القادمة.

وتتكتم السلطة الانتقالية (مجلس السيادة -مجلس الوزراء) على الإدلاء بمعلومات حول اجتماع الإمارات وموقف السودان من التطبيع حيث رفض مسؤولون الإدلاء بتصريحات خلال الساعات الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى