أخبار

“قوى التغيير” تُحذر الحكومة من تعويم الجنيه وتُحدد بدائل لفك الضائقة الاقتصادية 

الخرطوم: التغيير

تقدم ممثل اللجنة الاقتصادية للحرية والتغيير في المؤتمر الاقتصادي دكتور شوقى عزمى بمقترحات لزيادة الإيرادات وإنعاش الجنيه السوداني، وشدد في نفس الوقت على خطورة تعويم العملة الوطنية.

وقال شوقي عزمي في مداخلة في المؤتمر الاقتصادي الاثنين، إن المطلوب في هذه المرحلة ليس تخفيض أو تعويم سعر صرف الجنيه السوداني بل تقوية سعر صرف العملة الوطنية وذلك عن طريق توفير النقد الأجنبي وبالتالي توفير الاحتياجات الأساسية للبلاد.

وتابع “ولتحقيق ذلك توصي اللجنة بإنشاء بورصة صادرات الذهب والصادرات الزراعية والنباتية والحيوانية وذلك بغرض السيطرة على حصائل الصادر وسيطرة الحكومة على صادرات الذهب والمعادن وبناء احتياطي من الذهب لدى البنك المركزي للاستفادة منه في الحصول على القروض الخارجية”.

وأضاف عزمي : “ينبغي إعادة شركات المساهمة العامة التي تعمل في مجالات الصادرات وهي (شركة الصمغ العربي، وشركة الحبوب الزيتية، وشركة الأقطان، وشركة الماشية واللحوم”.

وطالب شوقي عزمي، الحكومة الانتقالية بالاستفادة من موارد المغتربين بتنفيذ مبادراتهم وجذب مدخراتهم وكذلك إيقاف استيراد السلع الكمالية وغير الضرورية وإصدار قائمة بذلك ومنع شركات الاتصالات ومؤسسات أخرى من شراء النقد من السوق الموازي وذلك عبر اتفاق محدد. وأردف : “يجب منع الحكومة أيضًا من شراء الدولار من السوق الموازي وإيقاف أي إجراء أو قرار يدفع أي متعاقد مع الحكومة على شراء الدولار من السوق المحلي”.

ودعا ممثل اللجنة الاقتصادية لقوى التغيير شوقي عزمي إلى إحكام السيطرة على موارد الطيران المدني مع الإيفاء بالالتزامات مع اتحاد الطيران العالمي وتنفيذ الحلول الأمنية وتقديم المخالفين للمحاكمات وإعلان قرارات المحكمة للجمهور وحصر وتحسين الإستفادة من نفط الجنوب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى