تقارير وتحقيقات

“التغيير” تقف على تفاصيل مصانع الخبز المصرية

مدني : إصلاح صناعة الخبز طريقة مؤسسية لإنهاء الأزمة ومصنع “وادي النيل” خطوة أولى

القنصل المصري : توريد المصانع سيكتمل في 6 أكتوبر المقبل

الخرطوم- التغيير – تسلمت وزارة الصناعة والتجارة اليوم الثلاثاء الدفعة الأولى من مصانع الخبز المقدمة من الجيش المصري والتي سيتم تركيبها في منطقة صافولا جنوب الخرطوم بمجمع ” وادي النيل ” لصناعة الخبز، ويبلغ عددها (10) مصانع بطاقة إنتاج أكثر من مليون ونصف قطعة خبز يوميا.

وقال وزير الصناعة والتجارة مدني عباس لـ(التغيير) أن الوزارة تتجه لتطوير صناعة الخبز مشيرا إلى أن التوجه نحو المصانع بدلا عن المخابز التقليدية سيحقق أهدافا عديدة من بينها الرقابة على الدقيق المدعوم وتوفير الطاقة والعناية بالمواصفات الصحية للمنتج

وقال القنصل المصري أحمد عدلي إمام لـ(التغيير) أن ترحيل المصانع يحتاج إلى (17) رحلة طيران وصل منها اليوم رحلتان وستكتمل البقية في 6 أكتوبر المقبل وأضاف ” سيكون مع المخابز 18 فني متخصص في تركيب وتشغيل مصانع الخبز من الجيش المصري مهمتهم تركيب وتشغيل المصانع وتدريب الكادر السوداني على ذلك ”

كم سيكون سعر الخبز

أشار وزير الصناعة والتجارة إلى أن مصنع ” وادي النيل” لإنتاج الخبز سيعمل على سد الفجوات الكبيرة في محليات الخرطوم السبع وقال مدني ” وضعنا خطة توزيع تعتمد على حوجة المحليات بعد تحديدها من كل محلية بالتفاهم مع لجان الخدمات و التغيير” و سيتم توزيع الخبز في محلات تجارية قائمة يتم تحديدها أو عبر منافذ بيع تعينها المحلية وعن سعر الخبز أكد الوزير أن المصانع ستعمل بالدقيق المدعوم وأن البيع سيكون بنفس سعر الخبز المدعوم الذي يباع في الأفران حاليا

هل الوزارة مستعدة؟

التزم الجانب المصري بتوفير المصانع على الأقل حتى 6 أكتوبر ستكتمل جميعها ، ولكن هل وزارة الصناعة جاهزة ؟ كان رد الوزير مدني ” نعم ، جهزنا مكان التركيب في منطقة صافولا، الجمالونات مكتملة والأرضيات معدة وستعمل الفرق المصرية بمساعدة فنيين سودانيين على تركيب المصانع وشركة الخرطوم للسلع الإستهلاكية تقدم كل الدعم اللوجستي للفرق الفنية حتى تنتهي من عملها” ولكن هل خطة التسويق والتوزيع جاهزة ؟ كما أسلفت الخطة جاهزة وشركة الخرطوم لديها برنامج اسمه “سلعتي خبز ” وخلال فترة تركيب المصانع سيتم تدريب الموزعين وتجريب البرنامج أكثر من مرة

بداية الإنتاج

قال المستشار القانوني لشركة الخرطوم للسلع الإستهلاكية عباس عبد الباري أن الإنتاج سيبدأ بعد خمسين يوما من بداية التركيب مشيرا إلى أن الفنيين سيشرعوا في العمل صباح الغد، موضحا أن شركة الخرطوم أكملت كل الترتيبات في منطقة صافولا حتى ينتهي العمل في الفترة المحددة

مصير المخابز التقليدية

في رده على سؤال مصير المخابز التقليدية قال وزير الصناعة والتجارة مدني عباس ” التحول لمصانع الخبز تطور طبيعي وسيوفر ميزات عديدة من بينها مراقبة الدعم الممنوح من الدولة للجهات المستحقة وحل الأزمة  بمضاعفة الإنتاج وخلق منافذ توزيع إضافة إلى خفض استهلاك الوقود وتقديم خبز بمواصفات صحية واصحاب المخابز التقليدية يجب أن يواكبوا التطور ” وأضاف ” لن نمنع مخبزا تقليديا من العمل ولكن طرحنا لأصحاب المخابز فكرة أن يكونوا جزء من التطور عبر جمعيات كبيرة لصناعة الخبز ”

وأشار مدني إلى أن ولايات عديدة قررت التوجه نحو مصانع الخبز بدلا عن المخابز التقليدية وقال ” المصانع الكبيرة سيكون لها تأثير أكبر في الولايات لأن الاستهلاك فيها أقل بكثير من الخرطوم وحصص الدقيق سيتم ضبطها وتوجيهها بطريقة سليمة وسهلة ”

الأزمة مستمرة

ويعاني السودان من أزمة حادة في الخبز منذ أكثر من عامين وتعد أزمة الخبز أحد أسباب اندلاع الاحتجاجات ضد نظام الإسلاميين برئاسة المخلوع عمر البشير غير أن الأزمة استمرت بعد تشكيل الحكومة الانتقالية ولا يزال المواطن يقف في طوابير طويلة وينتظر لساعات للحصول على الخبز

 

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى