أعمدة ومقالات

ترامب ومعيباته الثلاثة: النووي الايراني والقدس والاتهام بالتزوير!!

عيسى إبراهيم

ركن نقاش

عيسى إبراهيم

* توجت ولاية بنسلفينيا جو بايدن رئيساً منتخباً لأمريكا (74 مليون ناخب)، وجعلت من ترامب رئيساً منتهية صلاحيته لسكنى البيت الأبيض (70 مليون ناخب)، الذي يستعد لرفع شكواه إلى المحكمة الفيدرالية العليا ليبدأ الـ “نبيشة”!!..

* هل هناك ثوابت متفق عليها في السياسة الأمريكية – خارجية كانت أم داخلية – بين الحزبين الرئيسين في الساحة الأمريكية؛ الحزب الديمقراطي والحزب الجمهوري أم أن الأمر مفتوح للنقض لمن يشاء متى ما يشاء؟!..

* في عهد أوباما الرئيس الامريكي السابق لعهد ترامب تم توقيع اتفاق نووي بين أيران ودول خمسة زائد واحد (مجموعة الخمسة – روسيا والولايات المتحدة والصين وبريطانيا وفرنسا – زائد واحد – ألمانيا) يتيح لايران تخصيب اليورانيوم في حدود ومجال التخصيب السلمي بقيادة الوكالة الدولية المختصة، ما يميز إيران حكومة وعلماء ودبلوماسيين ومفاوضين وآيدلوجاً وفقيهاً والياً مؤقتاً منتظراً، الوحدة الظاهرة للناظر من خارج المنظومة للصراع حامي الوطيس بينهم من جهة وبين نظرائهم الأوربيين المدعومين بالوكالة الدولية للطاقة النووية حول البرنامج النووي الإيراني، سلمي هو أم مصوب نحو انتاج قنبلة نووية؟!..

* لقد أثبت المراسون متلاحق الأنفاس حول هذا البرنامج النووي المختلف عليه، أن خيطاً فنياً رفيعاً دقيقاً شفيفاً عميقاً يفصل بين السلمية واللاسلمية في هذا المجال!..

* وعلى إرهاصات توقيع اتفاق نهائي متوقع بين السداسية وإيران دارت حرب سياسية شرسة بين أوباما الديمقراطي، ومجلسي الشيوخ والنواب المسيطر عليهما الجمهوريون، فبينما يصر الأخيرون بفرض عقوبات جديدة على إيران، هدد أوباما باستخدام حق الفيتو لتعطيل أي قرار في هذا الاتجاه يعوق توقيع قرار اتفاق بين السداسية وإيران ويرمي في كفة انجازات أوباما، وأخيراً انتصر باراك أوباما وتم توقيع الاتفاق النهائي بين المجموعة وأيران!!..

ترامب يخرق الاتفاق:

انسحب الرئيس الامريكي دونالد ترامب عام 2018 من الاتفاق النووي المبرم في عهد الرئيس الديمقراطي باراك اوباما ووصفه بانه اسوأ اتفاق على الاطلاق.. (المصدر: شبكة الجزيرة الاعلامية)

* حصلت ايران على اعفاء من عقوبات بموجب اتفاق عام 2015 مع مجموعة خمسة زائد واحد التفاوضية الذي يمنع طهران من تطوير اسلحة نووية كما سمح الاتفاق بالعودة الى العقوبات اذا انتهكت ايران الاتفاق الموقع بينها وبين المجموعة المشار اليها..

* المدهش أن ترامب الذي انسحب من الاتفاق يريد أن يوقع عقوبات الاتفاق المشروطة بانتهاك ايران للاتفاق النووي الموقع بين طرفي الاتفاق من جانبه على شاكلة “صار عينو بلا وقيعة وجار حقو بلا شريعة أخوي “ترامب” روحو مسبِّلا”!!..

ترامب يعطي اسرائيل عطاء من لا يملك لمن لا يستحق:

اعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب الخطة التي انجزتها ادارته بشان السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين والتي اعلن الشق الاقتصادي منها في يونيو الماضي وسط ترحيب اسرائيلي ورفض فلسطيني، وقال ترامب في مراسم اقيمت في البيت الابيض بحضور رئيس الوزراء الاسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو ان القدس ستبقى عاصمة موحدة لاسرائيل، وكشف ترامب ان الخطة تتضمن حلا واقعيا بدولتين وان الدولة الفلسطينية المقبلة ستكون متصلة الاراضي.. (المصدر: فرانس برس)

ترامب يتهم ويهدد باللجوء للمحكمة العليا:

تحت عنوان: “هل تتدخل المحكمة الامريكية العليا في الانتخابات الرئاسية؟”، قال ترامب انه سيلجأ للمحكمة العليا بعد شكواه من وجود عمليات تزوير خلال الانتخابات. تدور الشكوى حول التصويت عبر البريد الذي يرى ترامب انه يسهل اختراقه بأصوات مزورة، وقد عدَّ كثير من المراقبين أن التصويت بالبريد يرمي في كفة منافس ترامب جو بايدن الديمقراطي، ومن هنا بدأت “جقلبة” ترامب غير الموضوعية، (توضيح بشأن التصويت عبر البريد: الاقتراع عن طريق البريد تجاوز عمر اجازته واعتماده في الانتخابات الامريكية أكثر من مائة وستين عاماً منذ الحرب الأهلية الأمريكية، وقد كان قاصراً وفق استثناءات محددة في بدايات اجازته وعمم الآن على الجميع بلا قيود مانعة في كثير من الولايات الأمريكية، وقد لجأ له البعض الآن نسبة لجائحة كورونا وتخوف البعض من حدوث حالات عنف وتفجيرات من متشددين، وتم الاشتراط – بخصوص الاقتراع عبر البريد – لقبوله ان يكون مختوماً بختم البريد في أو قبل الثالث من نوفمبر موعد نهاية الاقتراع)..

ليس طعناً في الديمقراطية وانما في الممارسة:

* وفي أمريكا، أقوى، وأغنى دول العالم، فإن تجربة الديمقرطية النيابية تعتبر فاشلة، إذا ما قورنت بالمرجو منها، وما ذاك إلا لأن القلة التي تتولى السلطة لا تستطيع أن ترتفع فوق أنانيتها، وطمعها، وإثرتها، فهـي تحكم الشعـب لمصلحتها هي، لا لمصلحته هو، وآية ذلك ما جرى في السبعينات من رئيس الجمهورية – ريتشارد نيكسون – فيما سمي بفضيحة ووترقيت‏.‏‏. فقد مارس الرئيس الأمريكي مع كبار موظفي إدارته: مثل جون ميتشل النائب العام، وعن طريق أعوانهـم، عملية تجسس، وسطو على مقر الحزب الديمقراطي، بفندق ووترقيت، وذلك لجمع معلومات عن هذا الحزب لمعركة انتخابات الرئاسة‏.‏‏. فلما كشف أمر النائب العام، وكبار الموظفين المتورطين في العملية، بادرت الإدارة الجمهورية باتهام صحيفة الواشنطن بوست، التي كشفت العملية، بالعمل لحساب الحزب الديمقراطي، ووصفت الاتهامات بالسخف‏.‏‏. ثم أخذت خيوط المؤامرة تتكشف، حيث أثبتت تحقيقات المحكمـة العليا، أن النائب العام، وبعض معاوني الرئيس، قد أعدوا، وأشرفوا على العملية ‏.‏‏. ثم اتهم بعض هؤلاء المعاونين بتعطيل العدالة‏.‏‏.

وخاطب الرئيس نيكسون الشعب الأمريكي بأن هناك تقدما ملحوظا نحو كشـف الحقائق حول القضية!! ثم قبل استقالة أعوانه المتورطين معه في القضية‏.‏ ‏‏وخاطب الشعب الأمريكي، مرة أخرى بأن هناك محاولات لإخفـاء الحقيقة عنه هو، وعن الشعب!! وأخــذ تـورط الرئيس يتضـح جليـا مـع استمرار التحقيقات فلما طلبت المحكمة منه الشرائط التي سجلت عليها محادثاته في مكتبه، سلم بعضها وأخفى بعضها‏.‏‏. فلما كشف عن التسجيلات المفقودة وجد أنها مسحت‏.‏‏. فاستقال الرئيس نيكسون، تجنبا للمحاكمة، وخلفــه أحد أعوانـه في البيت الأبيـض – الرئيس جيرالد فورد- فأعلن عفوا عاما عنه‏.‏‏.

وهكذا حاول الرئيس نيكسون ممارسة الكذب، وتضليل الشعب، حتى انكشف أمره، وحوصر، واضطر إلى الاستقالة، من أقوى منصب تنفيذي في العالم‏.‏‏. وقد حاول نائب الرئيس نيكسون، اسيرو اقنيو، الكذب والتضليل للشعب، من قبل، وهو يواجه الاتهام باستغلال النفوذ وسوء استخدام المال العام، أثناء توليه منصب حاكم ولاية (ميريلاند)، حتى انكشف أمره، واضطر إلى الاستقالة، من منصب يعتبر المنصب الثاني في تلك الدولة ‏.. ‏ولقد استطاع أن يتجنب المحاكمة حتى قاضاه أحد مواطني تلك الولاية مؤخرا على تلك المخالفات‏.‏‏. لقد كان هذا في أمريكا في السبعينات، والآن، وفي الثمانينات، فقـد لاحظ المعلقــون السياسيون أن مناظرات الرئيس ريغان، ومنافسه على الرئاسة، المستر مونديل، قد كانت تتجه نحو المواقف المسرحية، أكثر مما كانت تتجه نحو تنوير الشعب‏.‏‏. وقالوا إن هذه المناظرات ستربـك الشعب أكثر مما تنوره، وتوعيه‏.‏‏. وقالوا إنه لمن الغريب أن يختلف المرشحان حول حقائق تاريخية كل هذا الاختلاف، حتى فكأنما قد حضر أحدهما من كوكب الزهرة، والآخر من كوكب المريخ‏.‏ ولقد أوردت مجلة الحوادث 2 نوفمبر1984 أن بين السكرتير الصحافي لنائب الرئيس “بوستن” وبين فريق الإعلام الذي يقوم بتطية حملة “بوستن” أزمة شديده سببها موقـف هذا السكرتير من التصريحات المنافية للحقائق التي يطلقها المرشحون في مناظراتهم التلفزيونية‏.‏‏. فقد استفسر الصحافيـون من السكرتير عن عــدة وقائـع منافيـة للحقيقـة سردها “بوستن” في مناظرته مع منافسته جيرالدين فيرارو‏.‏‏. فكان رد السكرتير: وماذا يهم؟ يمكن الإدلاء بأي شيء في مناظرة تلفزيونية ويستمع إليك 80 مليون مشاهـد‏.‏‏. وإذا ثبت عدم صـدق ذلـك، فمـن سيقرأ التصحيح؟؟ ألفان، أو ربما عشرون ألفا، لا أكثر!! وعلقت صحيفة واشنطن بوست على ذلك بقولها: “لا نذكر في تاريخ الولايات المتحدة أن صدر مثل هذا الاحتقار، والاستهزاء بالشعب الأمريكي”.. (المصدر: الديباجة – الفقرة 4 – محمود محمد طه)

eisay1947@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى