أخبار

الكشف عن حقائق جديدة حول المقبرة الجماعية بالمرخيات

التغيير، الخرطوم، أكد مصدر من لجنة التحقيق في مفقودي الثورة وفض اعتصام القيادة العامة أن التحقيقات الأولية حول المقبرة الجماعية التي عثرت عليها اللجنة في منطقة المرخيات أثبتت أن الجثث دفنت بعد الثالث من يونيو 2019 عكس الأنباء التي راجت أن الجثث تعود إلى عملية اقتحام قوات خليل ابراهيم للعاصمة في العام 2008.

وأوضح المصدر في تصريح لـ”التغيير الالكترونية” أن لجنة التحقيق أجرت النبش الأولي للتأكد من المقبرة بعد أن تلقت معلومات عن المقبرة قبل عشرة أيام وعثرت على جثث مقيدة دفنت بملابسها وتتراوح أعدادها بين (100) إلى (150)جثة وتنتهي المقبرة مع بداية الجبل.

وذكر المصدر الذي يعمل في التحقيقات التي تجريها اللجنة المكلفة من النيابة العامة في السودان أن العينات التي ظهرت على الجثث تؤكد بما لايدع مجالا للشك أنهم دفنوا حديثًا .

وحول مطابقة عينات (DNA) قال المصدر إن اللجنة والنيابة العامة تعملان حاليا على بداية نبش المقبرة الجماعية واحضار فريق من الأدلة الجنائية وهيئة الطب العدلي.

وأعلن المصدر أن المقبرة حاليًا تحرسها قوات الشرطة وفقا للإجراءات المنصوص عليها في مثل هذه القضايا لافتًا إلى أن المقبرة الجماعية واحدة من الملفات المهمة التي ستوضح طريق العدالة لشهداء مجزرة القيادة العامة.

وكانت النيابة العامة أعلنت الأربعاء العثور على مقبرة جماعية يرجح أنها للمفقودين أثناء الثورة الشعبية دون أن تقدم تفاصيل إضافية عما إذا كانت المقبرة تضم جثث مفقودي فض اعتصام القيادة العامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى