أخبارثقافة

“مركز الخاتم عدلان” ينعى الموسيقار ربيع عبدالماجد

فجع الوسط الفني والثقافي السوداني يوم أمس الأحد 14 نوفمبر 2020، برحيل المناضل المثقف متعدد المواهب الموسيقار ربيع عبد الماجد مبروك. لقد كان الراحل المقيم من أشرس المحاربين لنظام الإنقاذ الذي جثم على صدر الشعب السوداني لثلاثة عقود، لم يخنع ربيع ولم يهادن بل حارب القبح الكامن بكل ما أوتي من صلابة وموهبة وإبداع كاشفاً محنة الجلاد.

ساهم الأستاذ ربيع مساهمة كبيرة في استمرارية كورال فضاءات الذي يحتضنه مركز الخاتم عدلان، حيث قام بتدريب الشابات والشباب في محوري الصوت والموسيقى، وقدم معهم العديد من الحفلات الجماهيرية، كما رفد الكورال بالعديد من الأغاني الجديدة، وأنتج لهم ألبوم غنائي يتضمن ثمانية أغنيات بعنوان صباح مفخخ.

أسس الموسيقار ربيع مع زملائه مجموعة ساورا الغنائية التي وضعت بصمات واضحة في خارطة الغناء السوداني، كما تعددت مساهماته من خلال تدريس الموسيقى في المدارس، والإخراج التلفزيوني، والإشراف على كورال الحزب الشيوعي، وكورال الحزب الجمهوري، بجانب مشاركاته القيمة مع منظمات المجتمع المدني بتقديم ورش العمل والسمنارات.

إننا في مركز الخاتم عدلان للاستنارة نفتقده ونفتقد داره العامرة المرحابة التي كانت مشرعة الأبواب لنشر الفكر والثقافة، ونعزي أنفسنا وزوجته وأبناءه وأسرته الصغيرة والكبيرة وجموع الموسيقيين والفنانين والمثقفين، سائلين الله أن يكرم نزله بقدر ما أسهم في نشر الفن والفرح والحب والخير والجمال.

مركز الخاتم عدلان للاستنارة والتنمية البشرية

15 نوفمبر 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى