أخبار

الاتحاد الأوروبي: أزمة اللاجئين الإثيوبيين تفاقم الوضع الانساني الحرج بالسودان

الخرطوم: التغيير- أعلن الاتحاد الأوروبي عبر المفوضية الاوربية تحريك مبلغ 4 ملايين يورو مساعدات طارئة للاجئين الاثيوبيين الذين فروا الى السودان هربا من القتال الدائر في اقليم تقراي.

ونقل مكتب الاتحاد الاوروبي بمقره فى السودان اليوم الاحد عن السيد جانيز لينارتشيتش، مفوض إدارة الأزمات بالاتحاد اشارته لوجود “أزمة إنسانية حقيقية” سببها الصراع الذي بدأ في اقليم التيقراي الإثيوبي وان هذا التمويل الأولي، سيستخدم لعون اللاجئين الإثيوبيين الذين اضطروا إلى مغادرة وطنهم  واللجوء للسودان، الا انه اكد ان الحل الدائم للازمة يكمن في ايدي الاثيوبيين الذين يجب عليهم ايقاف كافة العمليات العسكرية في بلادهم

واشار المسوول الاوروبي الى ان الدعم الذي اعلنته المفوضية سيساعد المنظمات غير الحكومية ووكالات الأمم المتحدة في ولايتي كسلا والقضارف لمعالجة التدفقات المفاجئة الآنية في شرق السودان.

وقالت المفوضية الأوروبية إن كلا من كسلا والقضارف قد شهدت تدفقات مفاجئة للاجئين الوافدين “مما يضاعف الاحتياجات الإنسانية القائمة على الأرض هناك.

واشار الاتحاد الاوروبي الى ان وصول اللاجئين الإثيوبيين إلى السودان خلال الأسبوع الماضي ادى الى خلق .احتياجات ملحة لموارد إضافية لاستيعاب اللاجئين الفارين الى ااسودان

ونوه الاتحاد إلى ان الازمة تحدث في الوقت الذي يعاني فيه السودان نفسه من وضع إنساني مرير بسبب الصراعات الاقليمية، والأزمة الاقتصادية المتفاقمة وتأثره بفيضانات غير مسبوقة، وانتشار آفة الجراد فضلا عن جائحة الكورونا.

وقال الاتحاد الى ان السودان يعد أحد أكبر الدول المستضيفة للاجئين في القارة الافريية عموما حيث يستضيف حاليا أكثر من مليون لاجي من دول الجوار بما في ذلك جنوب السودان واثيوبيا وارتريا و زائير وتشاد وافريقيا الوسطى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى