أخبار

(جبريل إبراهيم): الطائرات التي اغتالت “خليل” لم تكن سودانية

الخرطوم: التغيير- قال رئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم، أن الطائرات التي اغتالت شقيقه والرئيس السابق للحركة خليل إبراهيم كانت طائرات أجنبية ولم تتبع لسلاح الجو السوداني.

وأوضح جبريل في مقابلة مع قناة النيل الأزرق مساء الاثنين أن خليل أجرى عملية جراحية قبل اغتياله بأيام وتم رفض دخوله من القاهرة إلى تشاد وعاد إلى ليييا وعندما وصل دارفور تم اغتياله بطائرات أجنبية لديها قدرة عالية على الرصد.

واستبعد جبريل تبعية الطائرات إلى سلاح الجو السوداني موضحا أن الطيران السوداني لم يكن  لديه قدرة آنذاك على ضرب الأهداف المتحركة خاصة في الليل.

واتهم جبريل دول لم يسمها بتقديم مساعدات للنظام السابق لاغتيال شقيقه وقائد حركة العدل والمساواة خليل إبراهيم في نوفمبر 2011.

كما اتهم جبريل فرنسا بمنع دخول خليل إبراهيم إلى أراضيها قبل أيام قليلة من اغتياله مشيرا إلى أن المساعدات الدولية  التي قدمت  لنظام البشير كانت تقدمها جهات داخل بعض الانظمة  وليست الدولة بشكل كامل.

وحول مصادر تمويله حركة العدل والمساواة أكد جبريل أن الحركة حصلت على الأسلحة من غنائم   المعارك العسكرية بشكل تدريجي من الدواب الى الشاحنات إلى الأسلحة.

وأكد جبريل إبراهيم بقاء العمود الفقري للحركة الإسلامية رغم مرور عشرون عاما على الانشقاق بينهم.

وكشف جبريل ابراهيم أن عملية الذراع الطويل التي نفذتها الحركة بالوصول إلى العاصمة السودانية كانت لايصال رسائل إلى النظام والي المجتمع الدولي بأن النظام الذي تَوفرون له الحماية ليس في مأمن َيسهل الوصول إلى مكانه في الخرطوم.

وأردف “قبل وصول الحركة هددتنا الولايات المتحدة بعدم الأقدام على هذه الخطوة بدخول الخرطوم لكن كنا مصصمون على إيصال رسالة للنظام أن الحرب ليست في كادوقلي ودارفور بل يمكن أن تكون في مكان والرسالة وصلت”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى