أخبار

وزير الخارجية السعودي يصل الخرطوم لتفعيل اتفاقيات بين البلدين

الخرطوم: التغيير- بدأ وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، الثلاثاء، زيارة رسمية إلى الخرطوم تستغرق يوما واحدا.

وهذه أول زيارة يجريها بن فرحان إلى السودان منذ توليه مهام منصبه في أكتوبر 2019.

وكان في استقبال الوزير السعودي لدى وصوله مطار الخرطوم نظيره السوداني عمر قمر الدين، وأعضاء سفارة الرياض بالخرطوم، بقيادة السفير علي حسن بن جعفر، ووفد المقدمة السعودي.

ومن المنتظر أن يعقد بن فرحان، مباحثات منفصلة مع قمر الدين، ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، ورئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان.

وتهدف زيارة بن فرحان، إلى “تفعيل الاتفاقيات المبرمة بين الخرطوم والرياض بما يحقق مصالح شعبي البلدين”.

ويقاتل جنود سودانيون في اليمن ضمن تحالف عربي تقوده السعودية منذ عام 2015، دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

لكن عدد هؤلاء الجنود تقلص كثيرا منذ عزل الرئيس المعزول عمر البشير من السلطة  في 2019.

ومن المقرر، أيضا، أن يطلع بن فرحان، على تطورات الأوضاع في السودان واتفاق السلام الذي تم توقيعه في أكتوبر الماضي مع الجبهة الثورية (تتكون من حركات مسلحة).

وتأتي هذه الزيارة بعد أن أعلنت الخرطوم في أكتوبر الماضي، الموافقة على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، بانتظار توقيع المجلس التشريعي الذي سيتم انتخابه لاحقا.

فيما لم يصدر على الفور بيان بخصوص الزيارة من الجانب السعودي.

وتعتبر الرياض من أبرز الجهات الداعمة للخرطوم في أزمتها المالية المتواصلة منذ أواخر عهد البشير وحتى الآن.

كما يقول مسؤولون سودانيون، إن المملكة لعبت دورا هاما في مساعي رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب الأمريكية، وهي خطوة مرتقبة في الــ11 من الشهر الجاري، وفق تصريحات لسفير الخرطوم لدى واشنطن نور الدين ساتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى