أخبار

المركزي: خروج السودان من قائمة الإرهاب يحل مشكلة الديون ويسمح بتدفق المنح

الخرطوم:التغيير

أكد بنك السودان المركزي، أن مرحلة ما بعد رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب تتطلب تتضافر كافة الجهود لتهيئة وتقوية المصارف السودانية بما يشجع البنوك الخارجية للتعامل معها.

وطالب المركزي في بيان، اليوم الاثنين، المصارف بالعمل على استعادة وتوسيع علاقة المراسلة مع رصيفاتها الخارجية مع إبراز صورة إيجابية للسودان من خلال تحسين درجة تصنيفه في مجال مكافحة مخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وقال بيان البنك المركزي، إنه يجب الترويج للسودان باعتباره دولة ملتزمة ومتعاونة لدى الجهات الرقابية الدولية والتواصل مع الجهات التي تصدر التقارير الدولية لتحديث المعلومات الخاصة بالسودان في تلك التقارير، قبل أن يحث كافة البنوك الالتزام والتقيد بالمعايير الرقابية والإشرافية الدولية في مجال الحوكمة والضبط المؤسسي وتهيئة قدراتها للانفتاح العالمي.

وأكد البيان أن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب سينعكس ايجابياً على الاقتصاد السوداني ويساعد في سرعة إعادة اندماجه في النظام الاقتصادي الاقليمي والدولي، وذلك من خلال المساعدة على التوسع في حركة التبادل التجاري مع العالم، وانسياب التحاويل عبر المصارف مما يسهل عمليات استرداد عوائد الصادرات وانسياب تحويلات ومدخرات السودانيين العاملين بالخارج، إلى جانب دخول الاستثمارات الأجنبية بأشكالها المختلفة.

وأشار المركزي، إلى أن خروج السودان من تصنيف الإرهاب سيساعد على معالجة ديون البلاد الخارجية وتدفق التمويل الميسر والمنح.

واوضح البيان، أن وضع السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب والذى استمر لأكثر من 27 عاماّ كان أحد أهم أسباب عدم تحقيق الاستقرار الاقتصادي وعدم تحقيق أهداف التنمية المستدامة في البلاد، وأعاق استفادة السودان من المبادرات الدولية الخاصة بإعفاء الديون الخارجية، مما نتج عنها العديد من الضغوط والاختلالات في أساسيات الاقتصاد الكلي، والتي انعكست سلباً على الرفاه الاجتماعي في حياة المواطن السوداني.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى