أخبار

قادة “الثورية” يبدأون انهاء اقامتهم بفنادق في العاصمة الخرطوم اليوم

الخرطوم: التغيير: سارة تاج السر– أعلن الناطق الرسمي بإسم الجبهة الثورية محمد زكريا، أن أطراف سلام جوبا، ستشرع اعتبارا من اليوم الثلاثاء في إخلاء الفنادق التي يقيم فيها منسوبوها طواعية، تضامناً مع الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

وقال زكريا لـ(التغيير)، أن “الحركات المسلحة ستتكفل باستضافة منسوبيها وتلتزم بكافة الترتيبات المالية، كما أعلن شروع الجبهة في ايجاد مقر  للثورية يتم استئجاره على نفقتها الخاصة”.

ونفى زكريا أن تكون مفوضية السلام قد امهلتهم اي مدة زمنية للمغادرة وفق ما رشح في وسائل إعلامية. وأوضح أن الحركات منذ البداية كانت تفضل الإقامة في مخططات السكن الشعبي، حتى لاتشكل أعباء إضافية على الخزينة العامة للدولة، الا أن مفوضية السلام رفضت لدواعي أمنية لاسيما مع التحديات التي تواجه الفترة الإنتقالية،

وكشف عن اقامة بعض رؤساء الجبهة الثورية في مقار خاصة بهم بعد وصولهم الخرطوم، واضاف،: ” رئيس الجبهة الهادي ادريس لم يقيم في أي فندق وفضل الإقامة في شقة خاصة بالخرطوم، كما إنتقل جبريل ابراهيم الى منزله بضاحية المنشية ومني اركوي مناوي إلى المهندسين”.

وأشار زكريا إلى ان إقامة أطراف السلام في الفنادق فرضته الترتيبات الأمنية لحماية شركاء التغيير والتواصل مع الحكومة. وقال : “نقدر سعي المفوضية لتنفيذ الاتفاق ولكن لايحق لها أن تصدر قرارا  بطرد الحركات المسلحة من الفنادق وان كان لابد فإن القرار يتم البت فيه بالتوافق”.

وأشار الناطق باسم الثورية إلى أن استحقاقات السلام التي نص عليها اتفاق جوبا تقضي بتوفير مبلغ 100 مليون دولار من الحكومة الإنتقالية بعد شهر من التوقيع كحزمة أولى، هي قيد الإجراء، ولفت إلى أن هناك تكاليف مالية ضخمة تتحملها تنظيمات الجبهة لإدارة جيوشها في سبيل إعادة الترتيبات الأمنية وحتى لاتكون الالتزامات المالية مدخلا لعرقلة مصفوفة الإتفاق.

واتهم زكريا جهات -لم يسمها- بمحاولة شيطنة قادة الحركات المسلحة ونفي بشدة ما أثير بشأن استيلاء حركة مناوي على فندق بالخرطوم وقال مثل هذه الادعاءات لاتطلق إعتباطا وانما محاولة لتشويه صورة رموز الحركات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى