أخبار

مظاهرات الخرطوم تكسر الطوق الأمني وتقتحم ساحة القصر الرئاسي

الخرطوم: التغيير- اقتحم مئات المتظاهرين الطوق الأمني ووصلوا إلى محيط القصر الرئاسي في العاصمة الخرطوم، واسقط المتظاهرون سياجاً حديدياً من الاسلاك الشائكة نصبته قواته الشرطة التي انسحبت أمام هدير المتظاهرين الذين تجمعوا في وقت مبكر اليوم السبت في الذكرى الثانية للثورة السودانية.

متظاهرون يحطمون سياج قبالة القصر الجمهوري/ التغيير

وفي ضاحية بري قريبًا من مستشفى رويال كير أضرم محتجون النار على الإطارات القديمة مع اغلاق الجيش والشرطة لشارع يؤدي الى القيادة العامة وسط العاصمة السودانية.

وقال مصعب وهو متظاهر في موكب رويال كير  بضاحية بري شرق العاصمة السودانية : “يسقط المكون العسكري والدعم السريع والمكون المدني والحكومة الانتقالية ولا نريد الأحزاب لأنها انتهازية وأنانية ولا تعمل على تحقيق أهداف الثورة”.

أما أحمد عبد المنعم والذي تحدث من نفس الموكب  بالقول : “قررنا إضرام النار على الإطارات للتعبير عن سخطنا من الحكومة الانتقالية بجميع التشكيلات ولن يتورع المحتجون في ترديد عبارة تسقط بس”.

وصوب عبد المنعم انتقادات كبيرة ضد المدنيين في مجلس السيادة الانتقالي وأعضاء الحكومة المدنية مشيرًا إلى أن أدائهم بعد عام ونصف من تشكيل السلطات الانتقالية كان مخيبًا للآمال وأردف : “نحن جبناهم ونحن نسقطهم”.

أما في مدينة أم درمان شق موكب سلمي شارع الأربعين تشكل من الشبان والفتيات الذين أظهروا استياء من السلطة الانتقالية والأحزاب التي تقود الفترة الانتقالية شق الشوارع الرئيسية متجها صوب البرلمان.

وحمل المحتجون لافتة كبيرة كتبوا عليها : “الأحزاب سبب الخراب ” مع ترديد عبارة تسقط بس وذكرت رويدا حسن 23عامًا وهي طالبة جامعية وتشارك في الاحتجاجات اليوم السبت إن : “الموكب السلمي سيتوجه إلى محيط البرلمان للمطالبة بإسقاط الحكومة الانتقالية”.

وتابعت رويدا : “لا نريد كفى كفى لقد جربناهم لـ14شهرًا من عمر الفترة الانتقالية لم يفعلوا شيئًا”.

بينما كان الوضع مغايرا في تقاطع باشدار بحي الديوم في شارع يعتبر هو الأقرب إلى حدما إلى محيط القصر الرئاسي حيث سار المئات من المحتجين في الشارع اتجاه القصر وغير معروف أين ستنتهي وجهتهم في ظل انتشار شرطي كثيف قرب معمل ستاك المركزي حيث هناك يبدأ الصندوق الأمني الذي أقامته الشرطة منذ الساعات الأولى من صباح اليوم.

متظاهر وسط الخرطوم: التغيير

وردد متظاهرو موكب شارع الصحافة الذي وصل إلى منطقة مستشفى الجودة هتافات “الشعب يريد قصاص الشهيد” و”ثوار أحرار حنكمل المشوار” وهي هتافات تدل على أن الموكب يطالب بالثورة الجذرية.

وهذا ما أكده حسام علي الذي يشارك في الموكب الديوم في حديث لـ(التغيير) أن المتظاهريين الذين لبوا الدعوات اليوم رغم المخاوف الصحية من تفشي فيروس كورونا على قطيعة مع جميع الأطراف سواء كانت عسكرية أو مدنية أو أحزاب لكن في بعض المواكب كان السخط أكبر على المكون العسكري بترديد عبارة يسقط حكم العسكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى