تقارير وتحقيقاترياضة

صعود تاريخي لنادي توتي إلى الدوري الممتاز.. ماذا قال مديره الفني؟

الفاتح النقر: سنعمل على البقاء بدوري الأضواء وتحقيق مراكز متقدمة يحتاج امكانيات

الخرطوم: التغيير:حوار: عبدالله برير- لأول مرة في تاريخ نادي توتي بالخرطوم، يتأهل فريق كرة القدم في النادي العريق للعب في الدوري السوداني الممتاز، حول هذا الصعود التاريخي للنادي. (التغيير) تحدثت إلى المدير الفني ولاعب الهلال السابق الفاتح النقر، حول مستقبل النادي والتحديات التي سيواجهها في دوري الأضواء.

كيف تنظر لصعود نادي توتي للممتاز لأول مرة ؟

فريق توتي من الأندية العريقة في الخرطوم وكان له شأن كبير في السابق وكان ندا للموردة والقمة والتحرير والأهلي ولكن قطعا اللعب في الدوري الممتاز يختلف عن اللعب في الدرجة الأولى والأكيد أن تجربة الصعود لدوري الأضواء ستكون صعبة علينا بكل المقاييس وتحتاج إلى اجتهاد كبير .

هل سيحذو فريقكم حذو أندية على غرار أهلي شندي والنسور التي صعدت للممتاز وحققت مراكز متقدمة؟

أهلي شندي حينما صعد لدوري الأضواء كان يصرف عليه إداري محنك ومقتدر بقامة صلاح إدريس الذي تعاقد مع لاعبين على مستوى عال، واستطاع الفريق المحافظة على مستواه حتى اليوم وهذا هو مربط الفرس، الأندية التي تجد دعما ماليا لا تجد صعوبة في البقاء للممتاز.

ما هو طموحكم في أول موسم ؟

أي فريق يصعد للدرجة الممتازة لديه طموح محدد وهو تثبيت أقدامه أولا وعدم الهبوط للدرجة الأولى، بخلاف الهلال والمريخ هنالك ناديان فقط لم يهبطا وهما الأمل والأهلي شندي، لذلك سنعمل على البقاء أولا .

كيف ترى الوضع المالي الآن في الأندية في ظل الأزمة الإقتصادية الحالية ؟

معظم الأندية الآن أصبحت تعاني، الخرطوم الوطني مثلا تخلى عن رعايته جهاز الأمن، هلال الأبيض فقد راعيه أحمد هارون، وبقية الأندية أيضا مهددة بالإفلاس، على سبيل المثال الاهلي الخرطوم مدعوم من القوات المسلحة ويحتمل أن تنفض الشراكة في أي وقت، ما لم يكن هنالك استثمار ومصدر دخل ثابت ستعاني الأندية.

أين تكمن مشكلة الكرة السودانية؟

على مستوى العالم لا يوجد إداريون يدعمون الأندية إلا في السودان، هنا لا توجد لوائح كرة قدم لتطوير اللعبة والتخطيط غائب ولا مكان للاحترافية، أندية جماهيرية مثل المريخ والموردة تعاني الآن، الأول رغم قاعدته الجماهيرية وتاريخه العريض هبط من الممتاز، والأخير في دوامة من المشاكل الإدارية والصراعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى