أخبار

اقتصادي: سياسات الحكومة الانتقالية ستنقل ملايين السودانيين إلى دائرة الفقر

حريكة: سياسات الحكومة الاقتصادية تُحسن الوضع المعيشي على المديين المتوسط والبعيد

الخرطوم: التغييرـ   حذر المحلل الاقتصادي ، وائل فهمي ، من أن القادم اسوأ في ما يتعلق بالاقتصاد ، متوقعًا تدهور المعيشة ، جراء السياسات الاقتصادية التي تتبناها الحكومة الانتقالية.

وحذر فهمي مما وصفها بـ”النيبوليرالية الشرسة” ، والتي قال إنها ، ستنقل ملايين السودانيين ، إلى دائرة الفقر المدقع ، بسبب إصرار الحكومة على إجراءات لا تحتملها حتى دول متقدمة.

ولفت المحلل الاقتصادي في حديث لـ(التغيير) ، إلى أن الحكومة الانتقالية ، تنفذ سياسات اقتصادية ، دون أي حماية مباشرة للشبكات الاجتماعية ، لأن الخدمات الأساسية بيعت للقطاع الخاص.

وأضاف : “النقل والصحة والتعليم والطاقة ، خدمات من صميم القطاع العام ، وتم بيعها للقطاع الخاص ، والآن الحكومة الانتقالية ، تحالفت مع الشركات لتقديم الخدمات مقابل أموال طائلة لا يستطيع أي مواطن توفيرها”.

 

تقويض الديمقراطية

 

وتابع : “عندما نتحدث عن مثل هذه الأمور نُتهم بالاشتراكية ، لكنني أنظر للواقع ، ولا أتبنى أي أفكار آيدلوجية ، أنا أطالب بتطبيق سياسات اقتصادية ، تتيح للقطاع العام سانحة لتقديم الخدمات الأساسية ، لكنهم لا يريدون ذلك ، هم مع بيع جميع الخدمات للشركات. وهذا يعني ، إذا كنت لا تملك المال الوفير ، لن تشتري الدواء ، ولن ترسل طفلك إلى المدرسة ، ولن تسافر بتكلفة زهيدة ولن تشتري الخبز ، إنهم يصادرون حياتك”.

ويشير ، إلى أن واحدة من الأسباب التي قوضت الانتقال الديمقراطي في السودان عقب الثورات الشعبية في 1964 -1985، هو تبني الدولة للاقتصاد الحر مع تهميش القطاع العام.

ورأى فهمي ، أن الحكومة الانتقالية برئاسة عبد الله حمدوك ، تسير في ذات النهج الذي سار عليه النظام البائد من تسليع كامل للخدمات الأساسية حتى خدمات مياه الشرب والطاقة تم بيع جزء منها للقطاع الخاص.

 

تسليع الخدمات

 

وأشار المحلل الاقتصادي ،  إلى أنه رغم تسليع الخدمات وارتفاع أسعارها ، لكنها مع ذلك غير متوفرة وتستمر طوابير الوقود والخبز لساعات وتنعدم الأدوية ، لأن السياسات الاقتصادية للحكومة خاطئة والإجراءات المتعلقة بكبح جماح سعر الصرف تنفذ سياسات اقتصادية غير ناجعة مثل زيادة الدولار الجمركي وزيادة أسعار الوقود وهي حلول كسولة جدًا.

من ناحيته ، دافع حريكة في وقت سابق في تصريحات لـ(التغيير) عن السياسات الاقتصادية التي تبنتها الحكومة الانتقالية ، ورأى أن الحكومة تحاول استعادة الاقتصاد الذي خضع إلى تدمير مُمنهج طوال ثلاثون عامًا.

وأكد المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء ، أن السياسات الاقتصادية التي تنفذها الحكومة حزمة كاملة تحسن الوضع المعيشي على المدى المتوسط والبعيد ، ولا بد منها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى