أخبار

«آبي أحمد» يوجه رسالة للشعب السوداني

أديس أبابا/ الخرطوم: التغيير –   وجه رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، صباح اليوم الخميس، رسالة للشعب السوداني، اتهم خلالها جهاتٍ لم يسمها بالوقوف خلف التوتر بين البلدين، ولكنه عاد واستدرك بأن معرفة الجهة  وراء ما يجري «أمر لا يحتاج إلى جهد».

وتشهد حدود البلدين توترات عسكرية، تلت مقتل عناصر بالجيش السوداني داخل التراب الوطني، في كمين نصبته مليشيات وقوات إثيوبية.

وأبتدر أحمد مقالاً باللغة العربية على حسابه الرسمي في منصة تويتر بالقول «إن العلاقات التاريخية والأزلية بين الشعبين السوداني والإثيوبي أعمق من أن تزعزعها رغبات المتهورين وغدر المتآمرين».

وعادة ما تؤشر أصابع الاتهام في إثيوبيا إلى مصر بحسبان أن الأخيرة تمانع قيام سد النهضة الذي تعتبره أديس أبابا مسألة أمن قومي.

وتعهد أحمد بالعمل على «تجفيف بؤر التوتر مع السودان، وإيقاف الاشتباكات في المناطق الحدودية بصورة نهائية، وجعل الشريط الحدود منطقة للتعاون والتآزر الاجتماعي والاقتصادي».

واستقبل السودان ما يزيد على 50 ألف لاجئ إثيوبيا مؤخراً، جراء الحرب التي شنتها الحكومة الفيدرالية على جبهة تحرير تيقراي.

وتأسف رئيس الوزراء الإثيوبي من وقوع اشتباكات بين البلدين، وقال «إنها لا تمثل رغبة السودان، ولا رغبة إثيوبيا البتة».

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى