أخبار

(الحرية والتغيير) تطالب بإلغاء زيادة سعر الكهرباء وتشكك في أرقام المالية

الخرطوم: التغيير: على داؤد-  شككت قوى الحرية والتغيير- التحالف الحاكم في السودان-  في أرقام دعم الكهرباء التي ذكرتها وزارة المالية. وقال بيان صادر عن اللجنة الاقتصادية للتحالف أن زيادة تعرفة الكهرباء لم تطرح في الميزانية وجاءت صادمة للمواطن كونها تزيد من أعباء المعيشة وتؤثر مباشرة على الإنتاج.

وفرضت وزارة المالية الجمعة الماضي، زيادات كبيرة على فاتورة الكهرباء، تقدر بـ 500% مقارنة بالأسعار السارية حتى نهاية العام 2020.

وحدد الوزارة أسعار الكهرباء للقطاع السكني مبلغ 0.80 جنيهاً لأول «100 كيلو واط» مبلغ 1.00 جنيهاً لـ «101 – 200 كيلو واط»، مبلغ 1.20 جنيهاً لـ«201 – 300 كيلو واط»، مبلغ 1.60 جنيهاً لـ«301 – 400 كيلواط»، مبلغ 1.6 جنيهاً لـ«401 – 500 كيلو واط»، 1.80 جنيهاً لـ«501 – 600 كيلو واط»، ومبلغ 6.35 جنيهاً للإستهلاك فوق 601 كيلو واط.

وتشكو إدارات الكهرباء في السودان من ضعف الإيرادات مقارنة بمصروفات الصيانة والتشغيل.

ووصف بيان التحالف، الزيادة بالمخالفة لتوصيات المؤتمر الاقتصادي و السياسة العرجاء التي تم  التي تم انتهاجها باللجوء إلى جيوب المواطنين لزيادة الإيرادات الحكومية كحلول سهلة؛ بدلا من انتهاج سياسة حشد الموارد وتأكيد ولاية وزارة المالية على المال العام؛ وتجريم التجنيب؛ وضم الشركات العسكرية والأمنية والرمادية لولاية المال العام؛ وزيادة الجهد الضريبي؛ وتقليل الإنفاق على أجهزة الدولة؛ وبقية الحزمة المتكاملة التي ظلت تطرحها اللجنة الاقتصادية لقوى الحرية والتغيير.

ورفضت اللجنة الاقتصادية الزيادات التي بلغت 500% مطالبة بإلغائها على الفور وذلك لعدم وجود مبرر لها وعدم قانونيتها؛ والالتزام بمقررات المؤتمر الاقتصادي القومي الأول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى