أخبار

السودان: لجنة «فض اعتصام القيادة» تحقق مع «حميدتي» غداً

حددت لجنة التحقيق في «فض اعتصام القيادة» غداً الإثنين، موعداً لسماع شهادة نائب رئيس مجلس السيادة الإنتقالي.

الخرطوم: التغيير

وبحسب مصادر مؤكدة سيمثل نائب رئيس مجلس السيادة الفريق اول محمد حمدان دقلو المعروف بـ «حميدتي» أمام اللجنة غدا.

ويرأس اللجنة القانوني نبيل أديب والذي سيسمع شهادة «حميدتي» حول فض اعتصام القيادة العامة.

ويُعد «حميدتي»  أحد أعضاء المجلس العسكري المحلول. وكان المجلس يدير البلاد إبان وقوع الأحداث بجانب رئيس المجلس الإنتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان.

واستمعت اللجنة الأسبوع الماضي لشهادة عضو مجلس السيادة الفريق اول ركن شمس الدين كباشي، واستجوبته لنحو 3 ساعات.

ويجري استجواب أعضاء مجلس السيادة بالقصر الجمهوري. وسبق أن استجوبت اللجنة عضو المجلس الإنتقالي الفريق ركن ياسر العطا في 3 جلسات استغرقت 7 ساعات.

وفي ساعات مبكرة من صباح الثالث من يونيو العام الماضي بدأت قوات عسكرية إخلاءً قسرياً لاعتصام القيادة العامة بالعاصمة السودانية.

واستخدم في الإخلاء الرصاص الحي ما أسفر عن مقتل أكثر من 130 شخصاً وجرح وفقدان العشرات. إلى جانب انتهاكات أخرى مصاحبة، بينها حالات اغتصاب.

ووقتها قال المتحدث باسم المجلس العسكري المحلول الفريق أول شمس الدين كباشي، إنهم أمروا بفض الاعتصام وفقاً للإجراءات العسكرية المتبعة. لكن حدث انحراف من قادة العملية.

ووصل آلاف السودانيين، ظهيرة السادس من أبريل العام الماضي، إلى المقار الرئيسية للجيش في العاصمة الخرطوم.

وكان الإعتصام أمام «القيادة العامة للجيش» تتويجاً لاحتجاجات امتدت لأشهر للمطالبة بتنحي الرئيس المخلوع عمر البشير. قبل أن يتحول إلى اعتصام سلمي امتد لنحو شهرين.

واستجوبت اللجنة عضو سكرتارية تجمع المهنيين السابق محمد ناجي الأصم ووزير الصناعة والتجارة مدني عباس. واوضح رئيس اللجنة نبيل اديب في تصريحات سابقة لـ (التغيير) وجود مدنيين وعسكريين في القائمة قال إن اللجنة سوف تستجوبهم.

وأضاف: ’’ما يهمنا أن نطرح أسئلة عن معلومات لدينا على الخاضعين للاستجواب من العسكريين والمدنيين‘‘.

وتابع: ’’نريد  نفيها أو تأكيدها لأننا حصلنا على معلومات من شهود بمحض إرادتهم‘‘.

واتهم أديب جهات بالتعجل في إظهار النتائج النهائية وأشار إلى أن التحقيقات ستسلم إلى محكمة جنائية محلية ذات اختصاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى