أخبار

السودان: نفي استقالة وزير التربية والتعليم

الخرطوم: التغيير   ـ نفت وزارة التربية والتعليم ، استقالة وزيرها ، محمد الأمين التوم ، عقب بيان للوزير فُهم منه أنه قدم استقالته.

وأكد مصدر بوزارة التربية والتعليم  ، اليوم الاثنين ، عدم صحة ما تداولته وسائل التواصل الاجتماعي ، عن استقالة وزير التربية والتعليم ، محمد الأمين التوم.

وقال المصدر لوكالة الأنباء السودانية  (سونا) ، إن هذه الأخبار عارية تماماً من الصحة ، مطالباً وسائل الإعلام بضرورة تحري الدقة في نشر مثل هذه الأخبار.

ومنذ الأسبوع الماضي ، عقب استقالة مدير المركز القومي للمناهج  والبحث التربوي، عمر القراي ، تعيش  وزارة التربية والتعليم حالة من الاضطراب.

واستقال القراي ، بعد إعلان رئيس الوزراء ، عبد الله حمدوك ، تجميد العمل بالمناهج الدراسية الجيدة ، إلى حين تكوين لجنة من خبراء لمراجعتها.

والتقى حمدوك ، برجال دين وطوائف دينية ، كانت قد أبدت اعتراضها على المناهج المقترحة ، لأسباب دينية ومجتمعية.

واكد رئيس الوزراء وقتها ، أن إجازة المناهج ، يجب أن تتم في إطار تواقي.

وازدات حدة الجدل ، بعدما عقد القراي مؤتمراً صحافياً الأسبوع قبل الماضي ، رداً على منتقديه ، حيث عرض وقتها كتاب تاريخ الصف السادس الابتدائي ، يحوي لوحة للفنان العالمي ، مايكل أنجلو ، اعتبرها رجال دين منافية للدين.

ورداً على تلك التطورات ، انتقد وزير التربية والتعليم ، محمد الأمين التوم ، مسلك رئيس الوزراء ، في التعامل مع قضية المناهج.

وأمس الأحد ، أصدر التوم ، بياناً صحافياً مطولاً ، شرح فيه رؤيته حول التعليمين العام والعالي ،  واستعرض فيه خططه لإدارة العملية التعليمية بعد الثورة.

ولم يبدِ الوزير في بيانه صراحةً نيته في الاستقالة ، لكنه ، ربط عمله منذ تسلمه الوزارة بأهداف الثورة ، قبل أن يوجه انتقادات لسياسات الحكومة الانتقالية ككل ، مُعيباً الاتجاه إلى تحويل موضوع المناهج ، إلى قضية دينية.

والتوم ، هو أستاذ جامعي وخبير تربوي ، ولديه عدد من البحوث والدراسات وصاحب خبرة طويلة في تخصصه.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى