أخبار

تنازل «إبراهيم الشيخ» عن حقيبة وزارية يخلق أزمة بـ«المؤتمر السوداني»

تمهيد الطريق للقيادي البعثي محمد ضياء الدين

تسبب تنازل إبراهيم الشيخ عن حقيبة وزارية، بتصاعد حدة الأوضاع داخل حزب المؤتمر السوداني. فما الذي يجري بالضبط داخل أحد أهم مكونات الائتلاف الحاكم.

التغيير : سارة تاج السر

أفادت مصادر موثوقة «التغيير» بتصاعد حدة الخلافات داخل حزب المؤتمر السوداني، بشأن الحقائب الوزارية، على خلفية تنازل عضو المجلس المركزي، إبراهيم الشيخ عن وزارة الشباب والرياضة لحزب البعث العربي الإشتراكي مقابل تمكنه من الترشح لوزارة الصناعة.

ويتوقع أن يتم الإعلان عن حكومة جديدة بالبلاد، تتضمن القوى الموقعة على اتفاق سلام جوبا مع حركات الكفاح المسلح.

ووفقا للمصادر فقد عقد المكتب السياسي لحزب المؤتمر السوداني اجتماعاً جرت خلاله مناقشات ساخنة.

ودار سجال بين مرشح الحزب لوزارة الشباب والرياضة الصحفية هنادي الصديق، وإبراهيم الشيخ المتحدث الرسمي باسم مركزية قوي الحرية والتغيير.

واشارت المصادر الى أن هنادي كانت الأوفر حظاً لتولي المنصب مقارنة بمنافسها القيادي بحزب البعث محمد ضياء الدين الذي أخفق في إدارة مواصلات ولاية الخرطوم.

واشارت ذات المصادر إلى أن الحزب كان قد دفع باسم هنادي لزيادة مستوى تمثيل النساء في السلطة.

ولفتت إلى أن المكتب السياسي اتفق على أن تشغل هنادي، منصب الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة بولاية الخرطوم.

وأبان عن مقابلة المقترح من المرشحة بالرفض، مع تمسكها بالالتحاق بحكومة الولاية الشمالية كمستشارة للوالي آمال عز الدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى