أخبار

مباحثات بين سفيري السودان وإثيوبيا بالدوحة

مباحثات بين سفيري السودان وإثيوبيا بالدوحة، تطرقت للنزاع الحدودي، وملف سد النهضة، فهل حان وقت تغليب الحلول الدبلوماسية.

الدوحة/ الخرطوم: التغيير

أجرى سفيرا السودان وإثيوبيا لدى دولة قطر، اليوم الثلاثاء، مباحثات بالعاصمة الدوحة بشأن القضايا الثنائية بين البلدين.

وتعتري علاقات الخرطوم وأديس أبابا توترات بشأن خلافات على الحدود، وتباينات في المواقف بشأن سد النهضة.

ويقود بعثة السودان في قطر السفير عبد الرحيم الصديق محمد، فيما تترأس نظيرته سامية زكريا، البعثة الدبلوماسية الإثيوبية.

ولم تعط توضيحات بشأن الترتيب للقاء، وما إذا كان تم بإيعاز من الخرطوم وأديس أبابا، أو من الدوحة، في ظل وجود فرضية لإقامته بصورة غير رسمية أو مرتب لها مسبقاً.

وتناول اللقاء عملية إنفاذ القانون بإقليم تيقراي، والنزاع الحدودي، ومفاوضات سد النهضة، وجهود توطيد العلاقات، وفقاً لتأكيدات وزارة الخارجية الاثيوبية.

وأنهت إثيوبيا عملية عسكرية ضد جبهة تحرير تيقراي، ما تسبب في نزوح أكثر من 50 ألف لاجئ إلى الأراضي السودانية.

ووصف عبد الرحيم الصراع الحدودي مع إثيوبيا بأنه قضية عالقة، ويمكن التوصل فيها إلى حل سلمي.

واستعاد الجيش السوداني أراضي بمنطقة الفشقة بولاية القضارف، من قبضة قوات ومليشيات إثيوبية.

ويصر السودان على أن تحركاته بمثابة إعادة انتشار للجيش في التراب الوطني، بينما تتهمه إثيوبيا بالتعدي على مساحاتٍ داخل أراضيها.

وشدد اللقاء على قدرة الحوار في حل أزمة سد النهضة وبقية القضايا وفقاً لمبدأ «الحل الأفريقي لمشاكل أفريقيا».

وترعى جنوب إفريقيا وساطة بين دول حوض النيل الشرقي، لتقريب وجهات النظر بشأن السد الإثيوبي على الحدود السودانية.

وتعهد الطرفان بتقوية الروابط من خلال تنظيم منتديات عامة وتشجيع المشاركة الشعبية.

دعوات تهدئة

وكان المتحدث باسم الخارجية الاثيوبية، السفير دينا مفتي، أكد حرص بلاده على إقامة علاقات صحية مع السودان، وتفويت الفرصة على من يدفع لتوتر بينهما.

ووصف مفتي في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء، ما يحدث في الحدود الاثيوبية السودانية بالمخالف للقانون الدولي، وعلاقات الجوار، ومصالح الشعبين.

وأشار إلى أهمية تغليب الدبلوماسية، وتجنب الصراع.

وتجئ تصريحات المسؤول الإثيوبي، عشية قصف راح ضحيته خمس نسوة برصاص مليشيا إثيوبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى