أخبار

البرهان يتفقد الحدود بعد مقتل نساء وطفل على يد (الشفتة)

البرهان زار الحدود المتاخمة لإثيوبيا عقب اعتداء نفذته عصابات (الشفتة) على مواطنين سودانيين، وسيتفقد كافة المناطق الحدودية التي تدار منها المعارك.

التغيير- أمل محمد الحسن

وصل رئيس مجلس السيادة الانتقالي، القائد العام للقوات المسلحة السودانية الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن اليوم الأربعاء، إلى ولاية القضارف.

وقال مصدر عسكري لـ(التغيير) إن الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان زار الحدود الشرقية المتاخمة لدولة إثيوبيا لتفقدها بعد أن اعتدت عصابات الشفتة الإثيوبية على مواطنين سودانيين هناك.

وأكد المصدر أن البرهان سيقوم بتفقد كافة المناطق الحدودية التي تدار منها المعارك وتتمركز فيها قوات الجيش السوداني.

فيما أوضحت القوات المسلحة على صفحتها الرسمية بـ(فيسبوك)، أن البرهان يزور القضارف في زيارة روتينية تفقدية للقوات، يرافقه وفد عسكري برئاسة رئيس هيئة الأركان.

وتفقد رئيس مجلس السيادة في زيارته الحدودية القوات، برفقة رئيس هيئة الأركان الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين وعدد من قادة الجيش.

وزار البرهان، الحدود السودانية الإثيوبية في 17 ديسمبر الماضي، بعد يومين من تعرض الجيش إلى كمين في منطقة أبو طيور الحدودية شرق القضارف.

وتجيئ زيارة البرهان عقب حادثة مقتل (5) نساء وطفل بقرية اللية في محلية القريشة بولاية القضارف إثر هجوم جديد شنته المليشيات الإثيوبية (الشفتة) على الفشقة الصغرى داخل الحدود السودانية أمس الأول الاثنين.

ونقلت وسائل إعلام عن مواطنين من المنطقة قولهم إن القوات المسلحة السودانية صدت هجوم المليشيات على منطقة مديرية بالفشقة الصغرى.

وأكدوا تمركز القوات الإثيوبية في عدد من المناطق الحدودية، وأن الطيران الإثيوبي نفذ طلعات جوية في المناطق الحدودية بإقليم الأمهرا المجاور.

وكانت وزارة الخارجية السودانية، أعلنت أمس الثلاثاء، مقتل الـ(5) سيدات وطفل، وفقدان سيدتين في منطقة القريشة إثر اعتداء مسلح من عصابات الشفتة الإثيوبية.

وكشف بيان الخارجية، أن الحادث وقع تحديداً بين قريتي الليّة وكولي الواقعتين بمنطقة الفشقة على بعد خمسة كيلومترات من الحدود مع إثيوبيا.

وناشدت وزارة الخارجية المجتمع الدولي والمنظمات الإقليمية لإدانة هذه الأعمال الإجرامية والمطالبة بإيقافها فوراً.

وتشهد الحدود السودانية الإثيوبية إعادة انتشار للقوات السودانية عقب اندلاع الحرب بين الحكومة الإثيوبية وسلطات إقليم التيغراي الشهر الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى