أخباراخبار عاجلة

مفوضية الحدود: أكثر من 10 آلاف مزارع داخل الاراضي السودانية

السودان يقول ان التعديات الإثيوبية بدأت بثلاثة مزارعين ثم ارتفعت على مر التاريخ حتى وصل عدد المزارعين ما يزيد عن الـ١٠ آلاف مزارع.

التغيير: وكالات

اتهم رئيس المفوضية القومية للحدود، معاذ تنقو،  إثيوبيا بالتخلي من التزاماتها بخصوص إتفاقيات الحدود المحسوم أمرها منذ العام ١٩٠٣م.

وقال رئيس المفوضية، أن التعديات الإثيوبية على الاراضي السودانية بدأت منذ العام ١٩٥٧ في خرق واضح لاتفاقيات الحدود التاريخية بين البلدين مشيرا إلى وجود أطماع اثيوبية قديمة في الأراضي الزراعية السودانية.

ويخوض الجيش السوداني، معارك في منطقة الحدود السودانية الإثيوبية لتحرير أراضي منطقة الفشقة التي تسيطر عليها عصابات الشفتة الإثيوبية، ويقول السودان إنها مدعومة من الجيش الإثيوبي.

ووصل رئيس مجلس السيادة الانتقالي، القائد العام للقوات المسلحة السودانية الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن اليوم الأربعاء، إلى ولاية القضارف.

وقال مصدر عسكري لـ(التغيير) في وقت سابق اليوم، ان البرهان زار الحدود الشرقية المتاخمة لدولة إثيوبيا لتفقدها بعد أن اعتدت عصابات الشفتة الإثيوبية على مواطنين سودانيين هناك.

وأكد المصدر أن البرهان سيقوم بتفقد كافة المناطق الحدودية التي تدار منها المعارك وتتمركز فيها قوات الجيش السوداني.

واضاف تنقو، إن التعديات الإثيوبية في البداية كانت من خلال ثلاثة مزارعين ثم زادت التعديات على مر التاريخ حتى وصل  عددهم إلى ما يزيد عن ال١٠ الاف مزارع حاليا.

وقدم رئيس المفوضية القومية للحدود تنويرا شاملا للدبلوماسيين المعتمدين بالخرطوم حول موقف السودان بشان الحدود الشرقية مع جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية.

وثائق

واشأر تنقو إلى امتلاك السودان كل الوثائق والمستندات المؤيدة لموقفه وسيادته على الأراضي التي دخلتها القوات المسلحة السودانية.

وأكد ان إقرار الحكومة الإثيوبية بصحة موقف السودان بشأن ملكية الأراضي المذكورة منوها إلى أن جميع اجتماعات اللجان طوال الفترة الماضية لم يتم التطرق فيها إلى إعادة النظر في إتفاق الحدود وأن الحكومة الإثيوبية مقرة بالحدود التاريخية وفقا لترسيم المجر قوين.

واتهمت إثيوبيا اليوم الثلاثاء، الحكومة السودانية، بمواصلة ما سمته بـ”الأنشطة غير الشرعية” على الحدود بين البلدين.

وقال الناطق باسم الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، بحسب هيئة البث الوطنية، إن “السودان يواصل نشاطاته غير الشرعية في الحدود الإثيوبية”.

وأضاف أن بلاده أكدت من قبل أنها “لا تسعى وراء خيار الحرب”، مشيرا لما وصفه بـ”أطرف أجنبية ثالثة تسعى لتحقيق منافع سياسية”. وأكد أن إثيوبيا “تعطي أولوية للسلام والدبلوماسية”.

ﻭﻗﺎﻝ مفتي في مؤتمر صحفي: “ﻧﺮﺻﺪ ﺗﻮغلا ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍني ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻌﻤﻖ ﺍﻹﺛﻴﻮﺑﻲ .”

وأكد مفتي أن بلاده سعت لعدم تضخيم مسألة الحدود مع السودان، وجعلها قضية إقليمية باعتبار يمكن حلها عبر الحوار بين البلدين، محذرا في القوت نفسه من أن هذا الأمر له حدود.

وأضاف مفتي: “لا يجب أن يعتبر صمتنا هو خوف من جانب اثيوبيا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى